أعراض تمدد الشريان الأورطي الصدري

الشريان الأورطي هو الشريان الرئيسي في الجسم الذي بدونه تموت أعضاء الجسم، وهذا لأنه هو الذي يعمل على تغذية أعضاء الجسم المختلفة حيث أنه يقوم بنقل الدم المحمل بالأكسجين والغذاء من القلب إلى الجسم.

ولكن في بعض الحالات يمكن أن يحدث ترقق وتمدد في جدرانه مما يؤدي إلى انتفاخه وإذا كان الترقق شديد هذا قد يؤدي إلى قطعه وحدوث نزيف، لذلك ولأهمية هذا الشريان سوف نتحدث عنه تفصيلاً في مقالنا التالي، وسوف نتعرف على التمدد الذي يمكن أن يحدث، وما هو سبب التمدد، و أعراض تمدد الشريان الأورطي الصدرى، وأيضاً في نهاية مقالنا سوف نعطيكم بعض النصائح لتجنب هذا التمدد فتابعوا معنا.

ما هو الشريان الأورطي الصدري ؟

الشريان الأورطي الصدري هو أكبر وأهم وعاء دموي موجود في الجسم، وهو عبارة عن شريان يخرج من البطين الأيسر للقلب ويتجه إلى جميع أجزاء الجسم حيث يخرج منه فرع لكل عضو من أعضاء الجسم، يُحمل الشريان الأورطي بالدم المؤكسج من القلب وينقل هذا الدم، والغذاء، والأكسجين إلى باقي أعضاء الجسم.

ينقسم هذا الشريان لأربعة أقسام وهم:

  • الشريان الأورطي الصاعد: ينقل الدم من القلب إلى الجزء الثاني من الشريان وهو القوس وأيضاً يخرج منه الشريان التاجي الذي يغذي القلب.
  • القوس: وهذا الجزء ينقل الدم من الصاعد للهابط ويخرج من هذا الجزء فروع من الشرايين لتغذية الجزء العلوي من الجسم وهو الرقبة، والمخ، والذراعين.
  • الشريان الأورطي الهابط: ينقل الدم من القوس إلى الشريان الأورطي البطني.
  • الشريان الأورطي البطني: وهذا الذي يخرج منه فروع لتغذية منطقة القفص الصدري .

ما هي أسباب تمدد الشريان الأورطي الصدري ؟

في البداية قبل معرفة أسباب تمدد الشريان الأورطي الصدري يجب معرفة ما هو تمدد الشريان الأورطي والذي يكون عبارة عن ترقق في جدار الشريان الأورطي، لذلك عند اندفاع الدم فيه يؤدي ذلك إلى تمدده، وانتفاخه، وفي أشد الحالات يحدث فيه قطع يؤدي إلى حدوث نزيف داخلي، وهناك عدة أسباب تؤدي إلى حدوث هذا التمدد في الشريان الأورطي الصدري منها الأتي:

  1. ارتفاع ضغط الدم: وهذا يؤدي إلى زيادة ضغط الدم على جدران الشريان مما يمكن أن يتسبب في تمدده أو انفجاره.
  2. زيادة التدخين: وذلك لأن التدخين يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.
  3. تراكم الدهون في الشريان في حالة حدوث تصلب الشرايين وهذا التراكم يعمل على تضييق الشريان مما يزيد من ضغط الدم في الشريان لتسهيل مروره وهذا قد يحدث ترقق وتمدد في جدار الشريان.
  4. التعرض لحادث أو صدمة قوية في منطقة الصدر وهذا قد يؤدي إلى تمدد الشريان.
  5. الولادة مع عيب خلقي في الصمام الأبهري الذي ينظم خروج الدم من القلب للشريان مما يؤدي إلى اندفاع الدم بصورة مفاجئة تعمل على انتفاخ الشريان.
  6. حدوث عدوى بكتيرية أو فطرية في الشريان الأورطي تعمل على تمدده ولكن هذا يعد سبب نادر للإصابة بتمدد الشريان الأورطي.
  7. الإصابة بالأمراض الجينية كمتلازمة مارفان.

ما أعراض تمدد الشريان الأورطي الصدري ؟

أعراض تمدد الشريان الأورطي الصدري عديدة منها الآتي:

  • ألم في القفص الصدري مع صعوبة في التنفس والإحساس بضغط على منطقة الصدر.
  • حدوث ألم في منطقة الظهر المقابلة للقفص الصدري.
  • من أعراض تمدد الشريان الأورطي الصدري الكحة بشكل مستمر واحتمالية خروج قطرات دماء.
  • حدوث نبح في الصوت أثناء الكلام.
  • انخفاض ضغط الدم، يعتبر من أبرز أعراض تمدد الشريان الأورطي الصدري

أهم الفحوصات لتشخيص أعراض تمدد الشريان الأورطي الصدري

أهم الفحوصات الواجب عملها لتشخيص أعراض تمدد الشريان الأورطي الصدري هي:

  1. سؤال المريض عن الأعراض كاملة وأخذ تاريخ طبي مفصل له.
  2. عمل رسم قلب.
  3. عمل أشعة مقطعية على جميع شرايين الجسم.
  4. استخدام الرنين المغناطيسي.

كيفية تشخيص تمدد الشريان الأورطي الصدري

بعد ظهور أعراض تمدد الشريان الأورطي الصدري، يتم تشخيص تمدد الشريان الأورطي الصدري بواحد من الطرق الأتية:

  • أولاً: عمل أشعة بالموجات الصوتية على القلب وذلك للتأكد من أنه يعمل بشكل طبيعي وللتأكد من أن جميع الصمامات طبيعية وتؤدي عملها، ويستخدم أيضاً لفحص الشريان الأورطي الصدري واكتشاف أي تمدد به.
  • ثانياً: الأشعة المقطعية وهنا يتم إعطاء المريض صبغة تسير في الأوعية الدموية وتجعلها أكثر وضوحاً عند تعريضها للأشعة المقطعية مما يسمح برؤية شكل الشريان وحجم التمدد، وتستخدم هذه الأشعة في متابعة المريض أكثر من مرة في حالة شك الطبيب باحتمال إصابته بتمدد الشريان الأورطي الصدري.
  • ثالثاً: التصوير باستخدام الرنين المغناطيسي وهذا أكثر أمناً في حالة حاجة الطبيب لمتابعة تمدد الشريان من الأشعة المقطعية، حيث أن الأشعة المقطعية تستلزم استخدام إشعاع وهذا يعتبر مشكلة إذا تم استخدامه بشكل دوري للمتابعة.

ما هي مضاعفات تمدد الشريان الأورطي الصدري ؟

هناك بعض المضاعفات التي تحدث إذا لم يتم الانتباه إلى أعراض تمدد الشريان الأورطي الصدري وهي:

1.النزيف الداخلي الذي يمكن أن يؤدي للموت.

  1. غيبوبة.

3.حدوث سكتة دماغية.

من هم الأكثر عرضة للًإصابة بتمدد الشريان الأورطي الصدري ؟

يوجد أشخاص أكثر عرضة للإصابة بتمدد الشريان الأورطي من غيرهم وهؤلاء الأشخاص هم:

  •  كبار السن حيث أنه مع التقدم في العمر من الممكن تبدأ ظهور أعراض تمدد الشريان الأورطي الصدري،  يحدث ضعف في جدران الشعيرات الدموية والشرايين.
  • المدخنين وخاصةً المفرطين في التدخين فالتبغ يعمل على ترقق جدران الأوعية.
  • وجود استعداد وراثي وذلك بإصابة أحد الأبوين بأمراض الأوعية الدموية.
  • مرضى الضغط المرتفع.

ماذا سيحدث إذا لم تعالج أعراض تمدد الشريان الأورطي الصدري ؟

إذا لم تُعالج أعراض تمدد الشريان الأورطي الصدري يمكن أن تحدث عدة مضاعفات، أشدها وأخطرها حدوث تمزق في جدار الشريان مما يؤدي إلى حدوث نزيف داخلي ويحتمل وقتها موت المريض، وذلك بسبب زيادة الضغط الواقع على جدار الشريان وأيضاً يوجد أشياء أخرى تحدث إذا لم تُعالج أعراض تمدد الشريان الأورطي الصدري وهي:

  1. دخول المريض في غيبوبة، أو فقدان متكرر للوعي.
  2. انخفاض شديد في ضغط الدم.
  3. يمكن حدوث شلل نصفي مع فقدان القدرة على التحدث.
  4. حدوث سكتة دماغية.

ما هو علاج تمدد الشريان الأورطي الصدري؟

هناك عدة طرق يمكن بها علاج أعراض تمدد الشريان الأورطي الصدري يُحدد الطبيب أيا منها يفيد المريض بناءً على حالة التمدد ومنها:

  • أولاً: إذا كان التمدد بسيط ولا يحتاج علاج يعتمد الطبيب على عمل اختبارات دورية لك فقط باستخدام الأشعة لمتابعة حالة الشريان، مع السيطرة على الأمراض الأخرى التي يمكن أن تكون موجودة كالضغط وغيرها.
  • ثانياً: إذا كان هناك ارتفاع في ضغط الدم سوف يصف لك الطبيب أدوية من مجموعة حاصرات بيتا كالأتينولول، البيزوبرولول، والميتوبرولول وإن كانت وحدها غير كافية لضبط ضغط الدم سوف يصف معها الطبيب أدوية حاصرات مستقبل أنجيوتنسين 2، ومنها اللوسارتان، و أولميسارتان وهذه الأدوية تعمل على خفض الضغط وإبطاء معدل ضربات القلب.
  • ثالثاً: يتم وصف أدوية لخفض الكولستيرول لمنع تراكم الدهون في الشرايين وسدها ومنها الأتورفاستاتين، و السيمفاستاتين.

أما في حالة التمدد الشديد والذي يمكن أن يؤدي إلى حدوث قطع ونزيف داخلي فيجب وقتها عمل جراحة في الشريان، أو تركيب دعامة للشريان.

متي يجب أن يذهب المريض للطبيب؟

يجب الذهاب فوراً للطبيب حينما يشعر المريض بإحدى الأعراض السابق ذكرها في أعراض تمدد الشريان الأورطي الصدري ، وأهمها صعوبة التنفس والإحساس بضغط على منطقة الصدر لأن هذا إن لم ينذر بمشكلة تمدد الشريان فهو ينذر بأن هناك مشكلة أخرى أيضاً يمكن أن تكون شديدة كالذبحة الصدرية وغيرها.

طرق الوقاية من أعراض تمدد الشريان الأورطي الصدري

يوجد العديد من الطرق التي يمكن اتباعها للوقاية من أعراض تمدد الشريان الأورطي الصدري منها:

  • مرضى الضغط يجب عليهم متابعة الطبيب وأخذ علاج الضغط بصورة منتظمة حتى لا يزيد فجأة ويسبب تمدد وانفجار الشريان.
  • مرضى الكولسترول يجب عليهم اتباع نظام غذائي خالي من الدهون وذلك حتى لا ترتفع عندهم مسببة تصلب.
  • المتابعة الدورية بعمل إشاعات مستمرة للاطمئنان على حالة الأوردة وذلك في مرحلة الشيخوخة للأشخاص الذين تجاوزوا الـ 60 من العمر.
  • فقدان الوزن إذا كنت تعاني من السمنة.
  • وقف التدخين.

المصادر

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top