أمراض الشرايين التاجية: الأعراض والتشخيص والعلاج

أمراض الشرايين التاجية هي حالة يتم فيها منع وصول الدم إلى عضلة القلب جزئياً أو كلياً، حيث تحتاج عضلة القلب إلى إمداد مستمر بالدم الغني بالأوكسجين. وتنقل الشرايين التاجية، التي تتفرع من الشريان الأبهر بعد خروجه من القلب، الدم. يمكن لمرض الشريان التاجي الذي يتسبب بتضيق واحد أو أكثر من هذه الشرايين أن يمنع تدفق الدم، مما يسبب ألماً في الصدر (الذبحة الصدرية) أو نوبة قلبية (تسمى أيضاً احتشاء عضلة القلب أو MI).

كان يُعتقد أن مرض الشريان التاجي هو مرض يصيب الرجال فقط. في الحقيقة، يصاب الرجال به قبل النساء بحوالي 10 سنوات لأنه حتى سن اليأس تكون النساء محمية بمستويات عالية من هرمون الاستروجين، أما بعد انقطاع الطمث، يصبح مرض الشريان التاجي أكثر شيوعاً بين النساء بينما نلاحظ أن هناك نسبة أعلى من النساء المصابات بالمرض بين الأشخاص الذين يبلغون من العمر 75 عاماً أو أكثر، لأن النساء يعشن لفترة أطول.

أعراض أمراض الشرايين التاجية

الذبحة الصدرية، أو ألم الصدر وعدم الراحة، هي أكثر أعراض أمراض الشرايين التاجية شيوعاً. يمكن أن تحدث الذبحة الصدرية عندما تتراكم الكثير من لويحات الكولسترول داخل الشرايين، مما يؤدي إلى تضييقها. يمكن أن تسبب الشرايين المتضيقة ألماً في الصدر لأنها قد تمنع تدفق الدم إلى عضلة القلب وبقية الجسم.

بالنسبة للعديد من الأشخاص، فإن أول دليل على إصابتهم بأمراض القلب التاجية هو النوبة القلبية، وتشمل أعراض النوبة القلبية:

  • ألم أو انزعاج في الصدر (الذبحة الصدرية).
  • وهن، دوخة، غثيان، أو تعرق بارد
  • ألم أو إزعاج في الذراعين أو الكتف
  • ضيق في التنفس
  • بمرور الوقت، يمكن أن تضعف أمراض الشرايين التاجية عضلة القلب، قد يؤدي هذا إلى فشل القلب، وهي حالة خطيرة حيث لا يستطيع القلب ضخ الدم بالطريقة التي ينبغي أن يضخها.

عوامل خطر الإصابة بأمراض الشرايين التاجية

تشمل عوامل الخطر التي لا يمكن تغييرها:

  • التقدم في السن
  • الذكور
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بمرض الشريان التاجي المبكر (وجود قريب ذكر أصيب بالمرض قبل سن 55 قريب أنثى قبل سن 65)

أما عوامل الخطر التي يمكن تغييرها فتشمل:

  • ارتفاع مستويات كوليسترول البروتين الدهني منخفض الوزن الجزيئي LDL في الدم 
  • ارتفاع مستويات البروتين الدهني في الدم. 
  • انخفاض مستويات كوليسترول البروتين الدهني عالي الوزن الجزيئي (HDL) في الدم.
  • السكرى
  • التدخين
  • ارتفاع ضغط الدم
  • بدانة
  • العوامل الغذائية: النظام الغذائي منخفض الألياف
  • اضطرابات استقلابية: قصور الدرق مثلاً

تشخيص أمراض الشرايين التاجية

  • ECG أو EKG (تخطيط كهربائية القلب) 
  • التصوير بالأمواج فوق الصوتية 
  • اختبار الجهد
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية
  • القسطرة القلبية 
  • تصوير الأوعية التاجية 
  • فحص الكالسيوم في الشريان التاجي

علاج أمراض الشرايين التاجية

يهدف العلاج إلى تحقيق 3 غايات تساهم في تحسين الحالة المرضية للمصاب بمرض الشريان التاجي وهي:

  • تقليل عبء العمل على القلب: يمكن تقليل عبء عمل القلب عن طريق التحكم في ضغط دم الشخص واستخدام بعض الأدوية مثل حاصرات بيتا أو حاصرات قنوات الكالسيوم التي تمنع القلب من الضخ بقوة (انظر العلاج الدوائي لمرض الشريان التاجي).
  • تحسين تدفق الدم عبر الشرايين التاجية: يمكن تحسين تدفق الدم عبر الشرايين التاجية عن طريق الأدوية التي تعزز استرخاء الشرايين التاجية أو عن طريق الشد الجسدي للشرايين الضيقة (باستخدام التدخل التاجي عن طريق الجلد [PCI]) أو عن طريق تجاوز الانسداد (باستخدام تطعيم مجازة الشريان التاجي [CABG]). قد تتحلل الجلطة الدموية في الشريان التاجي أحيانًا عن طريق الأدوية.
  • إبطاء أو عكس تراكم تصلب الشرايين: يمكن أن يساعد تعديل النظام الغذائي وممارسة الرياضة وتناول بعض الأدوية في عكس مسار تصلب الشرايين وعلاج أمراض الشرايين التاجية. هذه الإجراءات هي نفسها المستخدمة للوقاية من تصلب الشرايين.

يمكنك ايضا القراءة عن
علاج انسداد الشريان التاجي
عملية تسليك شرايين القلب
عملية القلب المفتوح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top