ارتجاع الصمام الثلاثي الشرفات عند الأطفال

ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات عند الأطفال هو أحد الأمراض التي تصيب صمامات القلب، ويصيب هذا المرض الصمام الموجود بين البطين والأذين الأيمن، ويتسبب ذلك في عدم انغلاقه بشكل جيد. وقد يكون ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات عند الأطفال مرض خلقي منذ الولادة وأحيانًا قد يكون بسبب بعض الحالات الصحية الأخرى.

أحيانًا لا يتسبب ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات عند الأطفال بظهور أي أعراض ولا يحتاج لعلاج، وذلك عندما يكون خفيفًا، ولكن في الحالات الشديدة يصبح الوضع أسوأ ويتطلب الأدوية أو الجراحة.

وفيما يلي سيتم تناول كل ما تريد معرفته حول ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات عند الأطفال من حيث الأعراض والتشخيص والعلاج.

ما هو ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات؟

الصمام ثلاثي الشرفات هو صمام في القلب يفصل بين الأذين الأيمن (الحجرة العلوية اليمنى) والبطين الأيمن (الحجرة السفلية اليمنى). وفي الحالات الطبيعية يضخ البطين الأيمن الدم للرئتين لتحميله بالأكسجين وتوزيعه على أجزاء الجسم، وعندما يبدأ البطين الأيمن في ضخ الدم، ينغلق الصمام ثلاثي الشرفات لمنع رجوع الدم للأذين الأيمن.

إذا كان طفلك مصابًا بارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات أو ما يُعرف بشذوذ إبشتاين، فهذا يعني أن الصمام لا ينغلق بشكل كامل، مما يسبب تسرب بعض الدم إلى الأذين الأيمن، والذي قد يتبعه تضخم الأذين الأيمن، نتيجة زيادة كمية الدم أو قد يحدث قصور في القلب.

عادةً ما يكون سبب ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات عند الأطفال هو العيوب الخلقية في القلب منذ الولادة، وتشمل هذه العيوب الخلقية النمو غير الكامل لهذا الصمام قبل الولادة في الرحم فيما يُعرف بشذوذ إبشتاين.

إذ أن هذا الصمام يتكون من ثلاث وريقات تنفتح وتنغلق للسماح بتدفق الدم، ونتيجة لهذا العيب الخلقي تكون هذه الوريقات مشوهة فقد تكون أحد الوريقات أو أكثر ملتصقة بجدار البطين الأيمن على سبيل المثال.

أعراض ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات عند الأطفال 

تختلف أعراض ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات عند الأطفال من طفل لآخر وقد تشمل بعض أو كل ما يلي:-

  • الإعياء.
  • قلب متسارع.
  • ضيق في التنفس.
  • تعب طفلك بسهولة، عند بذل أي مجهود.
  • زُرقة، وتعني ظهور لون أزرق أو أرجواني للشفاه والجلد والأظافر.
  • أصوات قلب زائدة، وذلك عندما يستمع الطبيب للنبضات بالسماعة أثناء التشخيص.

يمكن ظهور بعض الأعراض عند الولادة، إذ أن بعض الأطفال المصابين بشدة يكونون في حالة حرجة عند الولادة، وقد يكون لديهم انخفاض تشبع الأكسجين أو قصور في القلب مما يتطلب العناية الفورية.

تشخيص ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات عند الأطفال

يمكن تشخيص إصابة طفلك بارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات قبل الولادة عبر التصوير بالموجات فوق الصوتية، مما يتيح الفرصة لتهيئة الأمور ووضع خطة لرعاية طفلك، أما بالنسبة لحديثي الولادة فيمكن معرفة ما إذا كان المولود مصابًا أم لا عبر فحص لون الجلد، وذلك لأن المصابين يظهر عليهم زُرقة الجلد، كما يعانون أيضًا من ضيق التنفس.

هناك بعض الاختبارات والطرق الأخرى للتشخيص التي قد يلجأ إليها الطبيب مثل:-

  • القسطرة القلبية.
  • الأشعة السينية للصدر.
  • المخططات الكهربية للقلب.
  • مخطط صدى القلب (استخدام الموجات الصوتية لرؤية القلب).

هل ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات عند الأطفال خطير؟

تعتمد خطورة ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات عند الأطفال على مدى تطور الحالة، فقد يكون ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات خفيفًا مما لا يتسبب في ظهور أي أعراض وقد لا يحتاج إلى علاج، ولكن هناك بعض الحالات الشديدة التي تُظهر أعراض شديدة، وتحتاج للعلاج وقد تتطلب التدخل الجراحي.

ومن المخاطر التي يمكن أن يسببها ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات الشديد فشل القلب، وذلك نتيجة ارتفاع الضغط في البطين الأيمن، والذي يتسبب في توسيع هذه الحجرة وضعفها بمرور الوقت مما يؤدي إلى فشل القلب.

طرق علاج ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات عند الأطفال

يتضمن علاج ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات عند الأطفال عدة خيارات تهدف إلى:-

  • تقليل حدة الأعراض.
  • منع حدوث مضاعفات.
  • المساعدة في التعايش دون تأثير المرض.

ويشمل العلاج استخدام بعض الأدوية التي يصفها الطبيب لطفلك للتعافي، أو لتقليل الأعراض، وتشمل هذه الأدوية:-

  • أدوية لعلاج قصور القلب أو السيطرة عليه.
  • مدرات البول، للتخلص من السوائل الزائدة في الجسم.
  • مضادات عدم انتظام ضربات القلب، للسيطرة على ضربات القلب.

قد يعاني طفلك بشدة من ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات ولا يستجيب للأدوية السابقة مما لا يدع غير الجراحة أو بعض الإجراءات الأخرى كطريقة للعلاج، وتشمل جراحة علاج ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات ما يلي:-




إصلاح الصمام ثلاثي الشرفات

يشمل هذا الإصلاح إجراء جراحة قلب مفتوح، ويشمل الإصلاح عدة خيارات على حسب الحالة مثل:-

  • إضافة دعم للصمام.
  • فصل وريقات الصمام.
  • ترقيع ثقوب أو تمزقات الصمام.
  • الإجراء المخروطي لعلاج شذوذ إبشتاين.
  • إعادة تشكيل أو إزالة الأنسجة لمساعدة الصمام على الغلق بإحكام.

استبدال الصمام ثلاثي الشرفات

في حالة تعذر إصلاح الصمام يمكن استبداله بصمام آخر ميكانيكي، أو صمام مصنوع من نسيج حيواني أو بشري.

إجراء القسطرة

لا تعد القسطرة تدخل جراحي، إنما هي إجراء لتغيير الصمام البيولوجي لديك الذي وضعته أثناء عملية استبدال الصمام ثلاثي الشرفات، ويتضمن هذا الإجراء إدخال أنبوب ذو مرونة ورفيع وبه تجويف يُوضَع في الوريد، ويتم توجيهه إلى الصمام باستخدام الأشعة السينية، ثم يمرر الجراح الصمام الجديد عبر الأنبوب ويخرج الصمام القديم.

هل علاج ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات عند الأطفال آمن؟

كما ذكرنا سابقًا أن العلاج قد يكون بالأدوية مما لا يدعو للقلق، ولكن التدخل الجراحي بالطبع سيكون مدعاة للقلق، وذلك بسبب مضاعفات ومخاطر العمليات الجراحية مثل:-

  • نزيف.
  • عدوى.
  • التهاب رئوي.
  • التهاب الشغاف.
  • الوفاة في أسوأ الأحوال.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • تلف الأعصاب، الأعضاء أو الأنسجة المجاورة للقلب أثناء الجراحة.
  • عدم القدرة على الإصلاح، مما يستدعي استبدال الصمام وهو أشد خطورةً.
  • تشكل جلطات دموية أثناء أو بعد الجراحة، وانتقالها للرئتين مسببة انسداد رئوي.

متى يتعافى الطفل بعد علاج ارتجاع الصمام الثلاثي؟

تختلف فترة التعافي من طفل لآخر، إذ أن الطفل بعد العملية الجراحية يدخل للعناية المركزة وتتم متابعته من قبل الطبيب بشكل متواصل للتأكد من عدم وجود أي مشكلات، وأن معدلاته الحيوية جيدة، ثم بعد ذلك ينتقل لوحدة الرعاية الحادة، حيث يساعده الفريق الطبي على التعافي عبر النهوض من السرير والتجول مثلًا.

قد تستمر فترة المكوث في المستشفى إلى ما يصل إلى عدة أيام، حتى يصبح طفلك مستعدًا للذهاب للمنزل، وقد يستغرق طفلك حوالي أربعة أشهر من بعد الجراحة، حتى يستطيع العودة إلى أنشطته الطبيعية، وبعد العودة للمنزل يجب الحرص بشدة على اتباع نصائح الطبيب، والانتظام في المتابعة مع الطبيب.

كيف تختار أفضل طبيب لعلاج ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات لطفلك؟

يُعد أحد أهم الخطوات اللازمة لعلاج طفلك من ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات هي اختيار طبيب جيد ذو خبرة طبية وأكاديمية وجراحية كبيرة، وفي حالة حاجة طفلك لعملية جراحية يجب أيضًا اختيار مستشفى أو مركز رعاية صحي متطور، به أحدث التقنيات والاستعدادات اللازمة للعمليات الجراحية.

ويُصنَّف الأستاذ الدكتور محمد نبيل عبد الجواد أحد أفضل الأطباء في مصر بما يملكه من خبرات لعلاج وإجراء عمليات ارتجاع الصمام ثلاثي الشرفات، إذ أن خبرته تبلغ سنوات عديدة في مجال جراحات القلب والشرايين، كما أنه يعتمد على فريق طبي متميز ويستخدم أحدث الأجهزة والتقنيات الجراحية.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top