اعراض التهاب شغاف القلب

اعراض التهاب شغاف القلب

القلب عضوٌ لا غنى عنه على الإطلاق، لذا فإن وقوع أي مشكلة صحية به تؤثِّر بشكلٍ ملحوظٍ على كافَّةِ وظائف الجسم، ويُعد التهاب شغاف القلب أحد تلك المشكلات، لذا نستعرض في هذا المقال اعراض التهاب شغاف القلب، وطرق العلاج.

ما هو شغاف القلب؟

هي الطبقة الداخلية المبطنة للقلب، وتمتد كذلك للصمامات، والعضلات الحليمية، وكافة نسيج القلب.

أسباب التهاب شغاف القلب

عادةً يقوم جهاز المناعة داخل الجسم بالقضاء على الميكروبات الضارة الدخيلة، ورغم ذلك فإن من أسباب التهاب شغاف القلب الإصابة بعدوى بكتيرية أو فطرية مع وجود تلف في صمامات القلب.

يتسبب تلف صمامات القلب في التصاق البكتيريا به وتضاعفها، ما يؤثِّر على عمل القلب بشكلٍ ملحوظ.

تشمل العوامل الممهدة لظهور اعراض التهاب شغاف القلب ما يلي:

1- مشاكل الأسنان

تُعد عمليات الأسنان من الإجراءات التي تُسهِّل الإصابة بالعدوى، كما أن سوء حالة الأسنان واللثة يزيد فرص الإصابة بالتهاب شغاف القلب.

2- عيب خِلقي في القلب

قد يولد بعض الأطفال بعيب خلقي في القلب، ما يجعله مناسبًا لظهور اعراض التهاب شغاف القلب ، ومن تلك العيوب مثلًا: صمامات القلب غير الطبيعية.

أيضًا تزيد الصمامات الصناعية من فرص الإصابة بالتهاب شغاف القلب.

3- العمليات الجراحية

تسمح بعض الإجراءات الجراحية بدخول البكتيريا إلى الجسم خاصةً إذا صادف ذلك مشاكل في صمامات القلب، فقد يعاني المريض من التهاب شغاف القلب.

عوامل خطر الإصابة بالتهاب شغاف القلب

تزداد مخاطر الإصابة بالتهاب شغاف القلب لدى بعض الأشخاص دونًا عن البعض الآخر، ويتحدد ذلك في إطار العوامل الآتية:

  • مرض الصمامات، كما في حالة الإصابة بالحمى الروماتيزمية.
  • تركيب الصمامات الصناعية.
  • الإصابة مسبقًا بالتهاب شغاف القلب العدوائي.
  • الأشخاص الذين لديهم منظم ضربات القلب الصناعي.
  • بعض عيوب القلب الخِلقية.
  • تثبيط جهاز المناعة كما في حالة تناول أدوية مثبطة للمناعة، أو الإصابة بفيروس العوز المناعي البشري.
  • تعاطي أدوية غير مشروعة من خلال الوريد.

كل هذه العوامل السابقة ترفع من فرص الإصابة بالتهاب شغاف القلب.

اعراض التهاب شغاف القلب

تختلف اعراض التهاب شغاف القلب من شخصٍ إلى آخر، بل ربما تختلف الأعراض من وقت إلى آخر للشخص الواحد.

قد تتضمَّن اعراض التهاب شغاف القلب ما يلي:

1- أعراض تشبه الانفلونزا

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • التعب والإجهاد.
  • آلام المفاصل والعضلات.
  • الصداع.
  • التعرُّق بما فيه العرق الليلي.

2- تغيُّرات الجلد

  • شحوب الجلد.
  • طفح جلدي.
  • بقع حمراء صغيرة تحت الجلد في أصابع اليدين، وأصابع القدمين، أو في راحة اليد، وباطن القدم (قد تكون مؤلمة أو غير مؤلمة).
  • بقع صغيرة تحت الأظافر؛ نتيجة تلف الأوعية الدموية، وكذلك على الصُّلبة (بياض العين)، أو على الصدر.

3- أعراض أخرى

  • آلام الصدر.
  • الكحة، أو ضيق التنفس.
  • فقدان الوزن غير معروف السبب.
  • القيء أو الغثيان.
  • نزول دم مع البول.
  • تورم الأطراف أو البطن.
  • لغط جديد للقلب.

معايير تشخيص التهاب الشغاف

يعتمد تشخيص التهاب الشغاف على ظهور اعراض التهاب شغاف القلب لدى المريض، بالإضافة إلى بعض الإجراءات الأخرى، مثل:

  • زرع الدم: يُظهِر هذا الاختبار المعملي وجود البكتيريا المسببة لالتهاب شغاف القلب.
  • تخطيط صدى القلب: يكشف هذا الجهاز عن وجود نموات زائدة على القلب، أو وجود خُرَّاج، أو ضيق أو ارتجاع بعض صمامات القلب.
  • سرعة ترسب الدم: كلَّما زادت سرعة ترسب الدم، دلَّ ذلك على الإصابة بنوع من الالتهاب، مثل: التهاب شغاف القلب، إذ يعاني أغلب مرضى التهاب شغاف القلب من سرعة عالية لترسُّب الدم.

قد يقوم الطبيب بالاستماع إلى أصوات القلب، إذ يعاني البعض من لغط القلب نتيجة التهاب شغاف القلب، ما يساعد على التشخيص بنجاح.

مضاعفات التهاب شغاف القلب

لا ينبغي للمريض إهمال اعراض التهاب شغاف القلب إذا ظهرت عليه، وإلا فقد تظهر المضاعفات، مثل:

  • اضطراب النظْم القلبي، أو عدم انتظام ضربات القلب.
  • قد ترفع الصمامات التالفة في القلب من فرص الإصابة بقصور القلب.
  • انتشار العدوى البكتيرية من القلب إلى أنسجة الجسم الأخرى، مثل: الرئتين.
  • السكتة الدماغية.

علاج التهاب شغاف القلب

العلاج الرئيسي لالتهاب شغاف القلب هو المضادات الحيوية الوريدية تزامنًا مع بعض اختبارات الدم التي تقيس فعالية الدواء.

تُستخدم المضادات الحيوية تبعًا للقواعد الآتية:

  • الحقن الوريدي لمدة 4 – 6 أسابيع.
  • تختلف مدة العلاج ونوع الدواء المُستخدم تبعًا لنوع العدوى التي يعاني منها المريض.
  • يمكن للمريض العودة إلى المنزل بعد اختفاء اعراض التهاب شغاف القلب، مثل: انخفاض درجة الحرارة المرتفعة.

قد يحتاج بعض المرضى إلى التدخُّل الجراحي في حالة تلف الصمام تلفًا شديدًا، وذلك لاستبداله بصمام آخر، أو كانت العدوى البكتيرية شديدة لا تصلح معها المضادات الحيوية.

طرق الوقاية من التهاب شغاف القلب

بعد معرفة اعراض التهاب شغاف القلب فتشمل طرق الوقاية من التهاب الشغاف ما يلي:

  • الحرص على نظافة الفم والأسنان؛ للوقاية من العدوى البكتيرية.
  • زيارة أطباء الأسنان الماهرين في حالة علاج أي مشكلة متعلقة بالأسنان.
  • استخدام المضادات الحيوية في الوقاية من التهاب الشغاف للأشخاص الذين لديهم فرص عالية للإصابة بها، ومن ثَمَّ فإن ذلك يتحدَّد بواسطة تشخيض الطبيب وحسب نسبة ظهور اعراض التهاب شغاف القلب.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top