ما هي نسبة نجاح عملية القلب المفتوح لمرضى السكري؟

يرفع مرض السكري خطر التعرض لأمراض القلب والأوعية الدموية، وقد تحتاج بعض الحالات الخضوع إلى جراحة القلب المفتوح، فما هي نسبة نجاح عملية القلب المفتوح لمرضى السكري ؟

تُجرى عملية القلب المفتوح كخيار علاجي أخير إذا تعثَّر علاج مرض القلب بالوسائل العلاجية الأخرى، فما هي النصائح التي يجب أن يتبعها مريض السكري قبل، وبعد إجراء العملية؟ وما هي نسبة نجاح عملية القلب المفتوح لمرضى السكري ؟

الأسباب التي تدعو للقيام بعملية القلب المفتوح لمرضى السكري؟

توجد العديد من الحالات التي تُوجب التدخل الجراحي المُباشر على عضلة القلب، أو الصمامات، أو الشرايين، أو أي منطقة أخرى غير طبيعية في القلب أو بها تلف، ومن أهم هذه الحالات:

  • إصلاح الأجزاء غير الطبيعية في القلب.
  • زرع بعض الأنواع من الأجهزة الطبية لمريض السكري؛ لتُساعد قلبه على الخفقان وأداء وظيفته بصورة طبيعية.
  • علاج الحالات المرضية التي تستدعي إصلاح أو استبدال صمامات القلب.
  • زراعة قلب سليم بدلاً من قلب المريض التالف (عملية زراعة القلب).

لذلك تُستخدم عملية القلب المفتوح في علاج العديد من أمراض القلب، فما هي أهم الأمراض التي توجب إجراء عملية القلب المفتوح؟ وما هي نسبة نجاح عملية القلب المفتوح لمرضى السكري ؟

متى يجب القيام بعملية القلب المفتوح لمرضى السكري؟

توجد العديد من الأمراض القلبية التي تستدعي إجراء عملية القلب المفتوح لمريض السكري، ومن أهم هذه الأمراض هي:

✓ قصور القلب.

✓ أمراض صمامات القلب المُختلفة.

✓ مرض القلب التاجي.

✓ تمدد الأوعية الدموية الأبهري الصدري.

✓ اضطراب ضربات القلب.

✓ عيوب القلب الخلقية.

جميع هذه الحالات تستوجب التدخل الجراحي على القلب مُباشرةً ليستعيد القلب قدرته على أداء وظيفته بشكل طبيعي، ولكن توجد بعض التحضيرات التي يجب إجراؤها قبل الخضوع إلى العملية، فما هي أهم التحضيرات قبل عملية القلب المفتوح؟ وكم تبلغ نسبة نجاح عملية القلب المفتوح لمرضى السكري ؟

أهم التحضيرات قبل إجراء عملية القلب المفتوح لمرضى السكري؟

توجد بعض النصائح الهامة التي يجب على مريض السكري اتباعها قبل الخضوع إلى عملية القلب المفتوح بأسبوعين على الأقل، ومن أهم هذه النصائح:

  • الذهاب إلى الطبيب المُختص لعلاج حالات السكري، وإخباره بقرب خضوعه إلى جراحة القلب المفتوح والمُتابعة معه، ومع الطبيب الجراح الذي سيقوم بإجراء العملية في الوقت نفسه، مع الحرص على التنسيق بين الطبيبين.
  • تناول الأدوية التي تُساعد على ضبط مُستوى السكر في الدم في موعدها.
  • اتباع نظام غذائي سليم يُساعد على الحفاظ على مُستوى السكر في الدم في المُستوى الطبيعي.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • التوقف عن تناول المشروبات الكحولية.

لذلك يجب اختيار الطبيب الجراح الذي يستطيع تقييم حالة مريض السكري بدقة، إذ توجد العديد من المخاطر التي قد تحدث أثناء إجراء العملية، فما هي مخاطر عملية القلب المفتوح؟ وكم تبلغ نسبة نجاح عملية القلب المفتوح لمرضى السكري ؟

هل من مخاطر لعملية القلب المفتوح لمرضى السكري؟

نعم توجد بعض المخاطر التي قد تحدث أثناء أو بعد إجراء عملية القلب المفتوح، ومن أهم هذه المخاطر:

  • حدوث نزيف.
  • تلف في الأوعية الدموية المُحيطة بالقلب.
  • اضطراب في ضربات القلب.
  • حدوث عدوى، إذ يرفع مرض السكري خطر التعرض إلى العدوى.
  • تلف في الأعضاء مثل الكلى أو الرئتين.
  • ظهور رد فعل تحسسي على مريض السكري من التخدير.
  • الإصابة بسكتة دماغية.

كذلك يبقى مريض السكري عُرضةً لبعض المُضاعفات بعد إجراء العملية، فما هي أهم المُضاعفات التي قد تحدث بعد الخضوع إلى جراحة القلب المفتوح؟ وما هي نسبة نجاح عملية القلب المفتوح لمرضى السكري ؟

هل توجد مضاعفات لعملية القلب المفتوح لمرضى السكري؟

نعم توجد بعض المُضاعفات التي قد تحدث بعد الخضوع إلى جراحة القلب المفتوح، ومن أمثلة هذه المُضاعفات:

✓ حدوث التهاب في جرح العملية.

✓ مُعاناة المريض من مشاكل في التركيز والذاكرة.

✓ صعوبة في النوم بصورة طبيعية.

✓ الشعور بألم في عضلات منطقة الصدر.

✓ مُعاناة مريض السكري من الإمساك نتيجة تناول المُسكنات القوية خلال الفترة بعد إجراء العملية.

✓ الإصابة بالاكتئاب أو تقلبات مزاجية واضحة.

وتختلف مُدة التعافي من هذه المُضاعفات من مريض لآخر، فكم تستغرق مدة تعافي مريض السكري بالكامل بعد إجراء العملية؟ وكم تبلغ نسبة نجاح عملية القلب المفتوح لمرضى السكري ؟

كم تستغرق مدة تعافي مرضى السكري بعد عملية القلب المفتوح؟

تتراوح مُدة تعافي مرضى السكري بعد عملية القلب المفتوح بين 6 إلى 12 أسبوع، ولكن قد تمتد الفترة التي يشعر مريض السكري بنتائج جراحة القلب المفتوح بشكل كامل إلى ستة أشهر.

إذ تتوقف مُدة تعافي مريض السكري بعد إجراء عملية القلب المفتوح تبعًا لحالة المريض، والإجراء الجراحي الذي تم خلال العملية، كذلك يُطيل التعرض لأي مُضاعفات أو مخاطر من مُدة التعافي.

نصائح هامة بعد إجراء عملية القلب المفتوح لمرضى السكري

توجد العديد من النصائح التي يجب على مرضى السكري اتباعها بعد إجراء عملية القلب المفتوح للتعافي بشكل سريع، ومن أهم هذه النصائح:

  • الحرص على نظافة الجرح وعدم السماح بوصول الماء إلى موضع الجرح.
  • تناول الأدوية التي تُنظم مُستوى السكر في الدم بانتظام.
  • التواصل مع الطبيب المُعالج عند مُلاحظة الأعراض التالية:
  • الشعور بسخونة في موضع الجرح.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • زيادة السوائل التي يتم تصريفها من الجرح.
  • مُلاحظة وجود احمرار عند موضع الجرح.

بالإضافة لهذا يجب الحفاظ على مُستوى الكوليسترول في الدم في المُعدل الطبيعي، ومُتابعة قياس ضغط الدم بانتظام.

كم تبلغ نسبة نجاح عملية القلب المفتوح لمرضى السكري ؟

تختلف نسبة نجاح عملية القلب المفتوح لمرضى السكري تبعًا للعديد من العوامل:

  • خبرة الطبيب الجراح.
  • حالة المريض الصحية.
  • مُستويات السكر في الدم.
  • اتباع تعليمات الطبيب بدقة بعد إجراء العملية.

وتتراوح نسبة نجاح جراحة القلب المفتوح لمرضى السكري ما بين 91 إلى 93% من الحالات.

كيف تختار أفضل طبيب لإجراء عملية القلب المفتوح؟

من أهم المعايير التي يجب أن يبحث عنها مريض السكري عند اختيار الطبيب الجراح هي:

  • أن يمتلك الخبرة الكافية في مجال جراحات القلب.
  • قام بالعديد من جراحات القلب المفتوح لمرضى السكري بنجاح.
  • أن يكون على درجة استشاري في جراحة القلب.
  • أن يستعين بفريق طبي يتمتع بالكفاءة والمهارة الكافية.
  • أن يسهل على المريض التواصل معه.

من هم المرشحون لعملية القلب المفتوح من مرضى السكري؟

أفضل طبيب جراح تجتمع فيه جميع المعايير السابقة، وهو على رأس قائمة المُرشحون لإجراء عملية القلب المفتوح هو أستاذ دكتور محمد نبيل عبد الجواد استشاري أول جراحة القلب، وهو أستاذ بقسم القلب والصدر في كلية الطب بجامعة عين شمس.

إذ يمتلك أستاذ دكتور محمد نبيل الخبرة الطويلة في مجال جراحة القلب وجراحات القلب المفتوح، وهو عضو في العديد من جمعيات جراحة القلب الأمريكية والأوروبية والمصرية.

الخلاصة

يحتاج مرضى السكري إلى عناية خاصة قبل وأثناء وبعد إجراء عملية القلب المفتوح، وتبلغ نسبة نجاح عملية القلب المفتوح لمرضى السكري حوالي 91 إلى 93% من الحالات، إذ تتوقف نسبة نجاح جراحة القلب المفتوح لمرضى السكري على العديد من العوامل مثل: خبرة الطبيب الجراح، حالة المريض الصحية، مُستويات السكر في الدم، اتباع تعليمات الطبيب بدقة بعد إجراء العملية.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top