عملية القلب المفتوح: الأسباب والمدة ونسبة النجاح

عملية القلب المفتوح هي واحدة من أشهر وأكبر العمليات الجراحية التي تجرى للمرضى الذين يحتاجون إلى تدخل فوري لعلاج إحدى مشكلات القلب التي لم تصلح معها العلاجات الدوائية، أو لا يمكن علاجها عن طريق القسطرة لوجود أحد الموانع.

ويمكن إجراء عملية القلب المفتوح لعلاج العديد من مشكلات القلب، مثل: عملية قلب مفتوح لتغيير صمام التالفة، أو إغلاق الثقب بين الأذينين أو الثقب بين البطينين، أو تغيير أحد الشرايين.

يخبرنا الدكتور محمد نبيل -استشاري القلب والأوعية الدموية- عن كل ما يخص جراحة القلب المفتوح، من أول طريقة إجراء العملية، وأسباب اللجوء إليها، وأهم النصائح بعد الإجراء، ونسبة نجاح العملية في مصر.

ما هي عملية قلب مفتوح

عملية القلب المفتوح
عملية القلب المفتوح

تجرى عملية القلب المفتوح عن طريق عمل شق جراحي في عظمة القص في منتصف الصدر، أو عن طريق شق جراحي صغير أسفل أحد جانبي الصدر.

وتعتمد شكل عملية القلب المفتوح على إيقاف القلب وتوصيل الجسم على جهاز القلب والرئة الصناعي، إذ يقوم هذا الجهاز بدور القلب طوال فترة الجراحة، من سحب الدم غير المؤكسد من الأوردة، ومن ثم أكسدته وإعادة ضخه عبر شرايين الجسم.

والقائمون على هذه العملية هم:

  • جراح القلب.
  • فريق التخدير (تتم العملية تحت التخدير الكلي).
  • الفريق المتخصص في تشغيل جهاز القلب والرئة الصناعي.
  • طاقم طبي مساعد مكون من الممرضين والفنيين.

خطوات إجراء عملية القلب المفتوح

  1. تبدأ العملية بتخدير المريض تخديرًا كليًا، وبعدها يتم عمل الشق الجراحي، سواء في منتصف الصدر، أو أسفل جانب الصدر.
  2. وبعد ذلك يقوم الطبيب بوضع مباعد الصدر ليتمكن من رؤية القلب بصورة واضحة، وتوصيله على جهاز القلب والرئة الصناعية.
  3.  وبعد الانتهاء من الإجراء يتم خياطة عملية القلب المفتوح، من عظمة القص بالأسلاك الحديدية التي تظل مع المريض طوال حياته، ومن ثم خياطة الجلد الخارجي.
  4.  وفي النهاية يتم إدخال المريض إلى غرفة العناية المركزة، ووضعه على أجهزة التنفس الصناعي حتى يفيق ويتحسن بشكل كبير في اليوم التالي للعملية.

وإذا كنت ترغب مشاهدة عمليات قلب، فيوجد عملية قلب مفتوح فيديو يمكنك مشاهدتها.

أسباب اللجوء للعملية

عادة يتم اللجوء إلى عمليات القلب المفتوح كحل أخير في حال فشل العلاج الدوائي بالنسبة للمريض، وكحل أول بالنسبة للكثير من الحالات التي تتطلب تدخلاً جراحيًا فوريًا.

ومن أهم أسباب اللجوء إلى عمليات القلب المفتوح:

  • تغيير إحدى صمامات القلب المتضررة.
  • استبدال وتغيير شرايين القلب التاجية.
  • علاج ثقب القلب.

لتغيير صمام

في حالة تلف إحدى صمامات القلب الأربعة، أو إصابتها بالعدوى، أو بدأ المريض يعاني من أعراض متعددة بسبب عدم كفاءة صمام معين مثل ارتجاع الصمام الميترالي وهو درجة متقدمة من ارتخاء الصمام الميترالي التى قد تحتاج بإستشارة الطبيب إلى جراحة القلب المفتوح لتغيير هذا الصمام، واستبداله بصمام صناعي ليقوم بنفس وظيفة الصمام الأصلي.

وتختلف المدة التي يظل فيها الصمام داخل جسم الإنسان بحسب نوع الصمام الذي يتم زراعته، فيظل الصمام المعدني لمدة تصل إلى نحو 30 عامًا في جسم الإنسان، بينما متوسط بقاء الصمام النسيجي داخل الجسم هو 10 سنوات فقط.

ولا يحدث مضاعفات عملية تغيير صمام القلب إلا نادرً في بعض الحالات.

يمكنك ايضا معرفة المزيد عن : عملية قلب مفتوح لتغيير صمام

لتغيير شرايين

تعد عملية قلب مفتوح لتغيير شرايين، هي استبدال أحد الشرايين المسدودة، أو عمل توصيلة جديدة تتجاوز موضع الانسداد باستخدام أحد الشرايين الرئوية السليمة، أو أحد أوردة الساق.

يمكنك ايضا القراءة عن : عملية تغيير الشريان الأورطي

علاج ثقب القلب

ثقب القلب هو أحد العيوب الخلقية التي يولد بها البعض، وعادة ما يكون في الجدار الذي يفصل بين الأذينين، أو الجدار الذي يفصل بين البطينين، ويمكن علاج هذه المشكلة وإغلاق الثقب عن طريق جراحة القلب المفتوح؛ وذلك لمنع المضاعفات التي قد تحدث على المدى البعيد بسبب اختلاط الدم المؤكسد بالدم غير المؤكسد.

نصائح بعد عملية القلب المفتوح

قد تختلف الحياة بعد عملية القلب المفتوح، لذلك ينصح الدكتور محمد نبيل مرضى القلب الذين خضعوا لإحدى عمليات القلب المفتوح بالنصائح التالية ليتمكنوا من الحصول على فترة نقاهة قصيرة، دون التعرض لأي مضاعفات أو آثار جانبية:

  • العناية بالجروح بعد العملية، إذ يجب أن يحرص المريض على أن يكون موضع الجرح جافًا طوال الوقت، وفي حالة خروج أي إفرازات من الجرح يجب أن يتصل المريض فورًا على الطبيب المعالج لمتابعة الحالة، وعمل التدخل اللازم.
  • يمكن الاستحمام بعد رابع يوم من العملية، ولكن بشرط ألا توضع مساحيق التنظيف مباشرة على موضع الجرح، وألا يحك الجرح بأي أداة من أدوات التنظيف.
  • يجب أن يحرص المريض على أخذ قسط جيد من الراحة يوميًا، وألا يجهد نفسه بممارسة التمارين الرياضية أو الجري.
  • من المهم أن تتخلل فترات الراحة ممارسة أي مجهود بدني بسيط، مثل المشي لمدة نصف ساعة يوميًا، وذلك لتحسين وظيفة التنفس، وتجنب أحد الآثار الجانبية الشهيرة بعد عملية القلب المفتوح، وهو الإمساك.
  • تجنب قيادة السيارة، وحمل الأشياء الثقيلة، أو الاعتماد على الذراعين عند القيام أو الجلوس، لمدة ستة أسابيع بعد العملية، وذلك لأن هذه الأمور قد تتسبب في عدم التئام عظمة القص بشكل جيد.
  • الحفاظ على تناول الأدوية في مواعيدها التي حددها الطبيب المعالج،
  • كما يُنصح أهل المريض بعمل جدول لأدوية المريض والمتابعة معه بشكل دوري حتى لا يهمل في العلاج.
  • التعايش مع الألم، وتناول المسكنات عند الحاجة، ولكن دون إفراط، فإن كثرة تناول المسكنات قد يضر بالكلى أو المعدة.
  • الصبر طوال فترة التعافي، إذ قد تصل في بعض الأحيان إلى 6 أشهر أو سنة من يوم الإجراء.

وأخيرًا، فإن أهم ما ينصح به الدكتور محمد نبيل دكتور جراحة القلب والصدر هو الالتزام بتعليمات الطبيب، واستشارته فور ظهور أي أعراض مزعجة، وعدم الاعتماد على الوصفات الطبية الشعبية عوضًا عن استشارة المتخصصين.

 

الاكل بعد العملية

الأكل ما بعد عملية القلب المفتوح
الأكل ما بعد عملية القلب المفتوحيجب أن يلتزم المريض بنظام غذائي معين يصفه طبيب القلب بعد عملية القلب المفتوح، ويشتمل هذا النظام على:

  • تناول الأطعمة قليلة الملح، أو الامتناع تمامًا عن تناول الملح، وذلك لأنه يتسبب في تراكم السوائل في الجسم.
  • تجنب العصائر المصنعة والنشويات، وبعض الفواكه، مثل الموز والتين والمانجو والتمر بالنسبة لمرضى السكري.
  • الحفاظ على ضبط مستويات السكر في الدم، وألا يزيد قياس السكر عن 150.
  • بالنسبة للأشخاص الذين خضعوا لـ عملية القلب المفتوح لتغيير إحدى الصمامات، ينبغي تقليل الأطعمة ذات الأوراق الخضراء لتأثيرها على أدوية السيولة.
  • تجنب المقليات والأطعمة الدسمة.
  • الحرص على تناول البروتينات واللحوم الحمراء والسمك.
  • تقليل الأطعمة التي تحتوي على الدهون، وخصوصًا لمرضى الشرايين.

ضيق التنفس بعد عملية القلب المفتوح

هناك نوعان من ضيق النفس ، وانكماش الرئة بعد عملية القلب المفتوح قد يصاب المريض بأحدهما بعد العملية، وهما:

1- ضيق التنفس الطبيعي أو الحميد

وعادة ما يحدث هذا النوع بسبب انكماش الرئة طوال فترة العملية، وبسبب دخول بعض الإفرازات إلى الرئة، أو بسبب وجود خلل في آلية التنفس بسبب الضغط على الحجاب الحاجز، وفتح الغشاء الرئوي أثناء الجراحة.

ويمكن التغلب على هذه المشكلة من خلال ممارسة بعض تمارين التنفس التي يصفها الطبيب بعد العملية، وشرب السوائل الدافئة لإخراج الإفرازات من الرئة، أو تناول علاج انكماش الرئة بعد عملية القلب المفتوح، لكن من خلال استشارة طبيب.

2- ضيق التنفس غير الطبيعي

النوع الثاني من ضيق النفس بعد جراحة القلب المفتوح هو ضيق النفس غير الطبيعي، وعادة ما يحدث للمريض بسبب إصابته بالربو أو الحساسية، ويحتاج في هذه الحالة إلى بخاخ التنفس.

ومن الممكن أن يصاب المريض بهذا النوع من ضيق التنفس بسبب وجود ارتشاحات حول الرئة بعد العملية، وهو ما يمكن اكتشافه عن طريق الفحص الإكلينيكي بالسماعة، أو عن طريق الأشعة، ويمكن علاج هذه المشكلة باستخدام جهاز يعمل على شفط السوائل المتجمعة حول الرئة.

وقد يتسبب التهاب الجرح أيضًا في ضيق التنفس، ولذلك يكون الحل حينئذ هو علاج هذا الالتهاب، وبعدها يشعر المريض بتحسن تدريجي.

نسبة نجاح عملية القلب المفتوح

تصل نسبة نجاح عملية القلب المفتوح في مصر إلى نحو 97% إلى 98%، وتزيد هذه النسبة أو تقل وفقًا لكفاءة عضلة القلب قبل العملية، فإذا كانت حالة عضلة القلب جيدة قبل العملية، فإن نسبة نجاح العملية تكون مرتفعة، وتكون نسبة حدوث المخاطر قليلة.

أما إذا كانت حالة عضلة القلب قبل العملية غير جيدة، كان أصيب المريض بعدة جلطات، فإن القلب المفتوح عملية نسبة نجاحها تقل، ويكون المريض أكثر عرضة لحدوث بعض المضاعفات بعد العملية، عن نسبة نجاح عملية القلب المفتوح لمرضى السكري فتكون مرتفعة أيضاً وفقًا لحالة المريض.

متى يفيق المريض بعد عملية القلب المفتوح؟

ارتفعت نسبة المرضى الذين يفيقون من بنج عملية القلب المفتوح بعد ساعتين فقط من الخروج من غرفة العمليات إلى 50 % أي أن نصف المرضى الذين أجروا هذه الجراحة.

بينما تصل نسبة الين يفيقون بعد ساعة واحدة إلى 17% من الحالات، أما باقي الحالات فقد تمتد فترة إفاقتها إلى 4 ساعات.

كم تستغرق عملية القلب المفتوح؟

لأنها عملية كبيرة ومعقدة وتتطلب تخديرًا كاملا ودقيقا فقد تمتد مدة عملية القلب المفتوح لــ 3 ساعات في الحالات العادية أما في الحالات الحرجة والأكثر تعقيدًا فلا تستغرب إن امتدت الجراحة لست ساعات.

وقد تصل مدة الإقامة في المستشفى إلى ٣-٤ أيام فقط في أغلب الحالات باستثناء الحالات التي تكون أكثر عرضة للمضاعفات فتمتد إقامتها لأسبوع أو أكثر حسب رؤية الأطباء.

ما هي فترة التئام العظام بعد عملية القلب المفتوح؟

يتم إعادة دمج ولصق عظمة القص بعد الانتهاء من الجراحة مباشرة بأسلاك مخصصة تساعد على سرعة فترة النقاهة بعد عملية القلب والالتئام ولكن يجب تجب أي أنشطة عنيفة أو بذل أي مجهود يؤدي إلى سرعة وقوة عملية التنفس حتى لا تؤثر على التئام عظمة القص.

وعادة يتم شفاء حوالي 80٪ من المرضى بعد ستة إلى ثمانية أسابيع فقط، ويمكنهم العودة إلى الأنشطة العادية مثل القيادة وربما أيضًا العودة إلى العمل، ما لم تكن الوظيفة مرهقة بدنيًا، وفي كل الأحوال لا يجب حدوث ذلك إلا بعد استشارة الطبيب.

مضاعفات عملية القلب المفتوح

تشتمل جراحة القلب المفتوح على عدة الاثار الجانبية لعملية القلب المفتوح ، شأنها شأن أي جراحة، وذلك مثل:

  • الإصابة بالعدوى الميكروبية.
  • التعرض للنزيف وفقدان كمية كبيرة من الدم.
  • تلوث الجرح.
  • عدم التئام عظمة القص بصورة سليمة.

ولكن نسبة حدوث هذه المضاعفات قليلة جدًا، بفضل الطرق والأدوات الحديثة التي توصل إليها الطب في إجراء مثل هذه العمليات.

ما هي تكلفة عملية القلب المفتوح؟

تختلف تكلفة عملية القلب المفتوح بناءًا على الكثير من العوامل، فقد تختلف حسب تكاليف طبيب التخدير وكذلك تكاليف الطبيب المعالج نفسه والتي قد تختلف باختلاف شهرة الطبيب وخبرته وعدد العمليات الناجحة التي أجراها.

كما قد تختلف التكلفة حسب حالة المريض الصحية وتكاليف الإقامة في المستشفى حيث يحتاج المريض إلى البقاء في المستشفى عدة أيام حتى تستقر حالته، وتتراوح تكلفة عملية القلب المفتوح بين 80 ألف جنيهًا مصريًا إلى 100 ألف جنيهًا مصريًا.

للحجز او الاستفسار


تواصل معنا عبر الواتس اب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top