ما هي مدة لبس الحزام بعد القلب المفتوح؟

ما هي مدة لبس الحزام بعد القلب المفتوح؟ وهل الحزام ضروري بعد العملية؟ العديد من الاستفسارات التي يطرحها المريض على الطبيب المعالج قبل العملية وهي من الأمور الضرورية للوصول للتعافي السريع بعد القلب المفتوح.

تعتبر تلك العملية من أكثر الجراحات التي تحتاج إلى تعامل خاص بعد إجرائها ونسبة نجاح تلك العملية يعتمد اعتمادًا أساسيًا على اتباع تلك التعليمات وتطبيقها بشكل صحيح.

من خلال هذا المقال نتعرف على مدة لبس الحزام بعد القلب المفتوح مع فوائده بعد العملية، وأهم النصائح التي تساعد مع لبس الحزام على التعافي سريعًا.

ما هي أنواع عملية القلب المفتوح؟

هناك نوعان من أنواع عملية القلب المفتوح وهما يعتمدان في الأساس على طريقة إجراء الجراحة وهما كالتالي:

  1. عملية القلب المفتوح على المضخة

وهنا تتصل آلة المجازة القلبية الرئوية بالقلب وهي التي تتولى مؤقتًا عمل القلب والرئة، يدور الدم في الجسم بينما ينقل الدم بعيدًا عن القلب، ويقوم الطبيب الجراح بعدها بإجراء العملية والقلب لا ينبض وليس هناك تدفق للدم، وبعد الجراحة يقوم الطبيب بفصل الجهاز ويبدأ بعد ذلك القلب في العمل مرة أخرى.

  1. عملية القلب المفتوح خارج المضخة

أما في حالة عملية القلب خارج المضخة فيستمر القلب في النبض من تلقاء نفسه طوال فترة إجراء العملية وتسمى بجراحة القلب النابض، ولا يتم استخدام ذلك النوع من الجراحة إلا في جراحة تطعيم مجازة الشريان التاجي فقط، فلا يتم هنا فصل عمل القلب بل يستمر في العمل مع إجراء الجراحة.

ولكن في كلا النوعين يجب التعرف على مدة لبس الحزام بعد القلب المفتوح ففي كليهما يقوم الطبيب بعمل شق في الصدر مما يستوجب لبس الحزام بعد إجراء الجراحة.

إيجابيات عملية القلب المفتوح

من أهم إيجابيات عملية القلب المفتوح أنها تقوم بعلاج العديد من أمراض ومشاكل القلب والأوعية الدموية والتي يمكن أن تهدد حياة المريض إذا تم إهمالها، ومن أبرز تلك الأمراض ما يلي:

  • عيوب القلب الخلقية مثل ثقب في القلب، أو هياكل القلب المتخلفة.
  • مرض الشريان التاجي.
  • مرض صمام القلب.
  • علاج فشل القلب
  • علاج عدم انتظام ضربات القلب.
  • علاج تمدد الأوعية الدموية الأبهري الصدري.

ومن ضمن إيجابيات عملية القلب المفتوح أيضًا هو انخفاض الإصابة بالسكتة الدماغية، وتقليل مشاكل فقدان الذاكرة، وتقليل إصابات القلب وعودة النشاط للشخص تدريجيًا بعد العملية، وأخيرًا انخفاض معدل الوفيات خاصة بين النساء وكبار السن.

سلبيات عملية القلب المفتوح

من أبرز سلبيات عملية القلب المفتوح هي المضاعفات التي قد تحدث بسبب العملية، وإن كانت نادرة الحدوث إلا أنها تعد من السلبيات الواجب ذكرها وتشمل التالي:

  • حدوث نزيف أثناء إجراء العلمية أو بعدها من منطقة الجرح، وهذا يعد من أكثر السلبيات التي تشكل مخاوف للعديد من المرضى.
  • آلام ومشاكل في منطقة الصدر بسبب الشق الذي تم عمله أثناء إجراء العملية، ولذلك من المهم السؤال عن مدة لبس الحزام بعد القلب المفتوح لتجنب تلك المشاكل.
  • الإصابة بعدوى بسبب عدم تعقيم غرفة العمليات أو الغرفة التي يقيم فيها المريض بعد العملية.
  • الإصابة بمضاعفات الرئة بعد العملية مما يوجب تدخل طبي فوري.
  • تعرض المريض للسكتة الدماغية أو الفشل الكلوي بعد العملية وهي حالات نادرة الحدوث.
  • أحيانًا قد تحدث مضاعفات ومشاكل مع كبار السن وإن كانت التقنيات الحديثة قد أحدثت طفرة في نجاح تلك العملية مع كبار السن.

هل لبس الحزام بعد القلب المفتوح ضروري؟

نعم بالطبع لبس الحزام بعد القلب المفتوح ضروري فهي توفر دعمًا إضافيًا للحفاظ على ثبات عظمة القص، فكما نعلم أن عملية القلب المفتوح يتم فيها تقسيم تقسيم عظمة القص للوصول إلى القلب بسهولة، ثم يتم تثبيتها فيما بعد بالأسلاك الفولاذية، وهي أسلاك قوية جدًا ولكن هذا لا يمنع من زيادة دعمها بذلك الحزام أو ما يعرف باسم سترة عملية القلب المفتوح Posthorax vest، وتكمن ضرورة لبس الحزام في فوائده المتعددة بعد العملية.

فوائد لبس الحزام بعد القلب المفتوح

من أهم فوائد لبس الحزام بعد القلب المفتوح ما يلي:

  • عمل دعم قوي لعظام الصدر بعد العملية فيمنع عدم استقرار القص مما يساعد في التعافي سريعًا.
  • الوقاية من أي حركة غير صحيحة يقوم بها المريض أثناء التئام عظام الصدر، فهو يقوم بتثبيت العظام حتى يعود كما كان.
  • تقليل الألم بعد عملية القلب المفتوح، وتحقيق الأمان والراحة التامة للمريض طوال فترة التعافي.
  • الحد من فرص الإصابة بالعدوى بعد الجراحة فهو يقوم بحماية منطقة الصدر من أي مسببات للعدوَى، ولكن يجب تعقيمُه بطريقة صحيحة قبل اللبس، ومعرفة مدة لبس الحزام بعد القلب المفتوح بالضبط من الطبيب المعالج.

مدة لبس الحزام بعد القلب المفتوح

تبدأ مدة لبس الحزام بعد القلب المفتوح في أقرب وقت ممكن بعد الجراحة، ثم يقوم المريض بارتدائها يوميًا حتى التعافي تمامًا من آثار العملية وبذلك تمتد مدة لبس الحزام بعد القلب المفتوح من 6 إلى 8 أسابيع وقد تزيد إلى 3 أشهر كاملة حتى التعافي نهائيًا.

يقوم المريض بالاحتفاظ بارتداء تلك السترة في كل أنشطته اليومية فلا يخلعها أبدًا إلا أثناء الاستحمام فقط، وذلك لمنحه أفضل نتيجة، قد يشعر المريض بضغط خفيف على منطقة الصدر من الأمام إلى الخلف، ولكن يعتاد عليه مع الوقت خاصةً عند محاولة ارتدائه قبل إجراء الجراحة.

هل تختلف مدة لبس الحزام بعد القلب المفتوح من شخص لآخر؟

نعم بالطبع تختلف مدة لبس الحزام بعد القلب المفتوح من شخص لآخر، فلكل حالة وضع خاص، هناك بعض الجراحات الكبيرة التي تحتاج إلى فترة أطول للتعافي من عملية القلب المفتوح ولذلك تطول مدة لبس الحزام، والعكس صحيح هناك حالات لا يمكنها تحمل الحزام أو تشعر بالضيق من وضع أي شيء على منطقة الصدر، فيقوم الطبيب بتخفيف المدة حتى يتحملها المريض.

مدة التعافي بعد عملية القلب المفتوح

عادة ما يمكث المريض في المستشفى بعد القلب المفتوح من أسبوع إلى 10 أيام منهم يومًا واحدًا أو يومين في العناية المركزة، ثم يذهب للمنزل وتبدأ مدة التعافي بعد عملية القلب المفتوح والتي تتراوح ما بين شهر ونص إلى شهرين، وقد تزيد في بعض الحالات إلى ثلاثة أشهر حتى يعود الشخص تدريجيًا لأنشطته الطبيعية مرة أخرى، وغالبًا ما تكون مصاحبة لمدة التعافي.

أهم النصائح لرعاية المريض بعد القلب المفتوح

إليك أهم النصائح لرعاية المريض بعد القلب المفتوح وهي الفترة الأكثر تحديًا وتشكل تلك النصائح ما يلي:

  • أولًا الحفاظ على مواعيد المتابعة مع الطبيب لمناقشته في أي تطورات في حالة المريض.
  • الاعتناء بالجرح و إبعاد المريض عن مسببات العدوى حتى يتماثل للشفاء التام، كما يجب حثه على لبس الحزام بعد سؤال الطبيب عن مدة لبس الحزام بعد القلب المفتوح .
  • تشجيع المريض على الأكل الصحي المفيد فكثير من المرضى يفقدون الشهية لفترة بعد العملية، من الضروري الاهتمام بتغذيتهم حتى لا يصل الجسم إلى مرحلة الضعف والوهن.
  • يجب تقسيم الوجبات على مدار اليوم بدلًا من وجبتين أو ثلاثة، ويجب منع الطعام الذي يحتوي على الملح والدهون أو الوجبات الجاهزة.
  • إظهار الدعم النفسي للمريض ومحاولة تخفيف حالة الاكتئاب والقلق التي تنتابه بعد العملية عن طريق إشغاله ببعض الهوايات والأنشطة الخفيفة التي لا تتطلب مجهودًا.
  • منع المريض من التدخين نهائيًا وهذا الإجراء يجب أن يتم عمله قبل الجراحة وليس بعدها حتى لا تتدهور الحالة الصحية للرئة والقلب.

الخلاصة

قد تختلف مدة لبس الحزام بعد القلب المفتوح من مريض لآخر ولكن يبقى لبس الحزام ضرورة لتجنب العديد من المشاكل التي قد يتعرض لها المريض بعد العملية، فيجب الاعتناء بمنطقة الجراحة حتى التعافي التام منها فهي من أشد مناطق الجسم حساسية وتحتاج إلى فترة تعافي طويلة يتخللها العديد من التعليمات التي يتم مناقشتها مع الطبيب المتخصص.

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top