عملية الشريان التاجي: الخطوات والأنواع ونسبة النجاح

يحتاج كثيرٌ من مرضى الشريان التاجي إلى إجراء عمليةٍ جراحية؛ لاستعادة تدفُّق الدم عبر الشريان التاجي بيسرٍ وسهولة، لكن مع خوف أغلب المرضى من العمليات الجراحية، كم تصل نسبة نجاح عملية الشريان التاجي ؟
أهمية الشرايين التاجية
توفِّر الشرايين التاجية للقلب ما يحتاجه من الأكسجين والعناصر الغذائية والمعادن التي لا يمكن للقلب أن ينقبض إلا بها. لذا فإن أي ضعف في تدفُّق الدم إلى القلب عبر الشرايين التاجية، يؤثِّر على عمل القلب، وعلى الدورة الدموية كذلك.

ما هي عملية الشريان التاجي؟

قبل معرفة نسبة نجاح عملية الشريان التاجي فيجب معرفة أنها عملية جراحية يقوم بها الطبيب؛ للتغلُّب على انسداد الشريان التاجي، حيث يستخدم وعاء دموي من مكان آخر من الجسم؛ ليعمل على مرور الدم إلى القلب بدلًا من الجزء المسدود من الشريان التاجي.

لماذا تحتاج إلى عملية الشريان التاجي؟

يحتاج بعض المرضى إلى عملية الشريان التاجي؛ لاستعادة تدفُّق الدم إلى القلب، خاصةً إذا كانوا يعانون من الأعراض، مثل:

  • آلام الصدر.
  • خفقان القلب.
  • اضطراب النظْم القلبي.
  • ضيق التنفس.
  • تورم القدمين واليدين.
  • عسر الهضم.
  • التعب والإجهاد.

قد يؤدي إهمال علاج مرض الشرايين التاجية إلى انسداد الشريان التاجي بشكلٍ كلي، ما يؤدي إلى احتشاء عضل القلب والإصابة بنوبة قلبية قد تودي بحياة المريض خاصةً إذا كانت الحالة خطيرة.




كيف تستعد لعملية الشريان التاجي؟

تزداد نسبة نجاح عملية الشريان التاجي مع الالتزام بالاستعدادات المطلوبة قبل إجراء العملية، مثل:

  • الصيام قبل العملية بثمانِ ساعات على الأقل.
  • إخبار الطبيب بأي دواء أو مستحضر يسبب لك الحساسية.
  • يجب إعلام الطبيب إذا كُنْتَ تعاني من اضطرابات النزيف؛ لاحتمال زيادة مخاطر النزيف أثناء العملية في تلك الحالة.
  • إجراء بعض التحاليل والاختبارات قبل عملية الشريان التاجي، مثل: اختبارات الدم.
  • ينبغي للمُدخِّن محاولة التوقف عن التدخين في أقرب وقتٍ ممكن قبل العملية؛ لتقليل المضاعفات المحتملة.

خطوات عملية الشريان التاجي

تتمُّ تلك العملية في السياق التالي:

  • أولًا يقوم الطبيب بأخذ وعاء دموي سليم (تطعيم) من ساق المريض، أو الصدر؛ ليُستخدم في إصلاح الشريان التاجي.
  • بعد ذلك يتم إيقاف عمل القلب؛ كي يتمكَّن الطبيب من إتمام العملية عليه.
  • يستخدم الطاقم الطبي جهاز القلب والرئتين؛ لتحلَّ محل القلب المتوقف والرئتين أثناء عمل الطبيب على قلب المريض.
  • يُربَطُ الوعاء الدموي (التطعيم) أعلى وأسفل موضع الانسداد في الشريان التاجي، ما يسمح بمرور الدم من خلاله بدلًا من المنطقة المسدودة وزيادة نسبة نجاح عملية الشريان التاجي.
  • يختبر الطبيب عمل ذلك التطعيم ومرور الدم من خلاله بعد استعادة عمل القلب؛ للتأكد من نجاح العملية.

أنواع عملية الشريان التاجي

لا تختلف نسبة نجاح عملية الشريان التاجي باختلاف نوع العملية، لكن يتحدد النوع الأنسب تبعًا لحالة كل مريض، وتشمل أنواع عملية الشريان التاجي ما يلي:

1- الجراحة التقليدية

تتم وفقًا للخطوات السابقة، ويقوم الطبيب فيها بإيقاف عمل القلب أثناء العملية؛ ليتمكَّن من إجراء عملية الشريان التاجي.

2- عملية الشرايين التاجية للقلب النابض

لا يوقف الطبيب عمل القلب أثناء إجراء هذا النوع من العمليات، لكنه يستخدم أدوات معينة لتثبيت القلب أثناء جراحة الشرايين التاجية، ولا تختلف باقي خطوات العملية عن الأولى كثيرًا.

كيف تعتني بنفسك بعد عملية الشريان التاجي؟

لزيادة نسبة نجاح عملية الشريان التاجي فيجب الالتزام بتعليمات الطبيب حول الأدوية المسموح بتناولها، وكذلك المجهود البدني الذي حدده لك الطبيب، كما ينبغي إخبار الطبيب إذا ظهرت عليك أي أعراض، مثل:

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • زيادة الألم في موضع الجرح.
  • احمرار أو تورم موضع الجرح.
  • صعوبة التنفس.
  • عدم انتظام ضربات القلب.

نسبة نجاح عملية الشريان التاجي

تصل نسبة نجاح عملية الشريان التاجي لدى أغلب المرضى إلى ما يقرب من 98%، إذ تختفي أعراض انسداد الشريان التاجي لديهم بعد العملية، كما توفِّر العملية وقايةً لهم من النوبة القلبية.




المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top