عملية القلب المفتوح لتغيير صمام: الخطوات والمخاطر وأهم النصائح

صمامات القلب لا بديل عنها في الحفاظ على نظام الدورة الدموية، وعمل القلب بشكلٍ سليم، لذا فإن أي خلل ينشأ في أي من صمامات القلب يتسبِّب في اختلال عمل القلب، وربما اختلال الدورة الدموية كذلك، ومن ثمَّ قد يحتاج البعض إلى إجراء عملية قلب مفتوح لتغيير صمام القلب، لذا إليك في هذا المقال كل ما يلزمك من معلومات حول هذه العملية، وكذلك طرق تقليل مخاطرها.

ما هي صمامات القلب؟

يتكون القلب من 4 غرف: الأذينان (غرف علوية) والبطينان (غرف سفلية)، ويمر الدم من أي غرفة للأخرى عن طريق صمامات القلب، إذ إنها تسمح بمرور الدم في اتجاه واحد، وتمنع رجوعه.

ما هي أنواع الصمامات التى يتم تغييرها؟

  • الصمام الأبهري: يقع بين البطين الأيسر والشريان الأورطي.
  • الصمام الرئوي: يفصل بين البطين الأيمن والشريان الرئوي.
  • الصمام المترالي: يقع بين الأذين الأيسر والبطين الأيسر.
  • الصمام ثلاثي الشرف: يفصل بين الأذين الأيمن والبطين الأيمن.

كيف تعمل صمامات القلب؟

قبل التعرف على عملية قلب مفتوح لتغيير صمام بيجب فهم أنه مع انقباض وانبساط القلب، تُفتح وتُغلق صماماته كذلك، للسماح بتدفُّق الدم داخل البطينين، أو إلى مختلف أجزاء الجسم في أوقات متبادلة. ينقبض كل من الأذين الأيمن والأيسر عند امتلائهما بالدم، ما يدفع الدم عبر الصمام المترالي والصمام ثلاثي الشرف، ومن ثمَّ ينتقل الدم إلى البطينين.

مع انقباض البطين الأيمن والأيسر، يُغلق كل من الصمام المترالي والصمام ثلاثي الشرف، وفي نفس الوقت يُفتح الصمام الأبهري والصمام الرئوي، للسماح بخروج الدم من القلب. بعد ذلك ينبسط كل من البطينين، ويُغلق الصمام الأبهري والصمام الرئوي، لمنع عودة الدم إلى البطينين، وفي نفس الوقت يُفتح كل من الصمام المترالي والصمام ثلاثي الشرف، للسماح بدخول الدم إلى البطينين مجددًا.

لماذا يتم تغيير الصمامات؟

إذا كان القلب سليمًا والصمامات كذلك، فإن الدم يمر في اتجاه واحد، وتستمر الدورة الدموية بلا أي مشاكل، لكن إن حدث خلل في عمل الصمامات، فقد يتأثَّر تدفُّق الدم، ويتأثَّر عمل القلب كذلك وقد تحتاج إلى القيام بعملية قلب مفتوح لتغيير صمام.

تتضمَّن المشاكل التي تُصيب صمامات القلب والتي تستدعي عملية قلب مفتوح لتغيير صمام ما يلي:

  • ارتجاع الصمام: إذا كان الصمام لا يُغلق بما يكفي، فقد يعود الدم عبر الصمام، ما قد يؤثِّر على تدفُّق الدم، ويُزِيد الجهد الذي يبذله القلب لضخ الدم. 
  • ضيق الصمام: إذا صارت فتحة الصمام أضيق، قل تدفُّق الدم خارج البطينين أو الأذينين، ومن ثمَّ يحاول القلب زيادة قوة الضخ لمواجهة المقاومة الناشئة عن ضيق الصمام.

قد يصيب الصمامات ضيق وارتجاع بنفس الوقت، وقد يتأثر أكثر من صمام واحد للقلب في نفس الوقت كذلك، ما يتطلب عملية قلب مفتوح لتغيير صمام القلب.

ما هي اعراض امراض صمامات القلب؟

قد لا تسبِّب أمراض الصمامات الخفيفة أي أعراض، لكن في الحالات المتوسطة أو الشديدة، قد تظهر بعض الأعراض التي تحتاج إلى عملية قلب مفتوح لتغيير صمام، مثل:

  • ألم الصدر.
  • خفقان القلب.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • التعب.
  • الدوخة.
  • ارتفاع أو انخفاض ضغط الدم.
  • ضيق التنفس.

   

ما الاستعدادات قبل عملية قلب مفتوح لتغيير صمام؟

  • ينبغي للمريض الصيام قبل العملية بنحو 8 ساعات.
  • يجب إخبار الطبيب إن كنتِ حاملًا أو على وشك الحمل قبل إجراء العملية.
  • إذا كنت تعاني من الحساسية تجاه بعض الأدوية أو المواد، فينبغي اطلاع الطبيب على ذلك قبل العملية.
  • يجب إخبار الطبيب بالأدوية، أو المكملات، أو الأعشاب التي تتناولها.
  • أخبر طبيبك إذا كان لديك تاريخ سابق بالإصابة بالنزيف، أو ما إذا كنت تتناول أدوية السيولة مثل: الأسبرين، إذ يجب التوقف عن تناول هذه الأدوية قبل القيام  بعملية قلب مفتوح لتغيير صمام.
  • قد يُجرِي الطبيب اختبار الدم؛ لمعرفة الوقت الذي يستغرقه الدم في عملية التخثُّر.
  • التوقف عن التدخين في أقرب وقت قبل إجراء العملية، إذ يساهم ذلك في التعافي سريعًا بعد العملية.

أهم التجهيزات قبل عملية القلب المفتوح لتغيير الصمام

تتطلب عملية إصلاح صمام القلب أو استبداله إلى البقاء في المستشفى، ويقوم الأطباء بالآتي قبل عملية قلب مفتوح لتغيير صمام:

  • يطلب الطبيب من المريض ارتداء ملابس المستشفى وإفراغ المثانة البولية.
  • يساعد الطاقم الطبي المريض على الاستلقاء على ظهره في غرفة العمليات.
  • يقوم أحد أفراد الطاقم الطبي بإعطاء المريض السوائل والأدوية عبر الحقن الوريدي.
  • تُستخدم قسطرات داخل الأوعية الدموية في منطقة الرقبة والرسغ؛ لرصد حالة القلب وضغط الدم، وأخذ عينات الدم.
  • يقوم الطبيب في عملية قلب مفتوح لتغيير صمام بوضع المسبار الخاص بمخطط صدى القلب عبر المريء داخل المريء الخاص بالمريض؛ كي يتمكن من متابعة وظائف الصمامات.
  • تُستخدم قسطرة بولية داخل المثانة، لتصريف البول.
  • تُدخل أنبوبة عبر الفم أو الأنف إلى المعدة؛ لتصريف سوائلها.

كيف تتم عملية قلب مفتوح لتغيير صمام؟

  • يقوم أحد أفراد الطاقم الطبي بتنظيف الجلد في منطقة الصدر باستخدام محلول مطهر.
  • يتم حلق الشعر الموجود في تلك المنطقة إن كان كثيفًا.
  • يقوم الجرَّاح بعمل شق جراحي في منتصف الصدر بدءًأ من أسفل تفاحة آدم وصولًا إلى تحت السرة، وقد يكون الشق الجراحي أقل إن كانت العملية ذات تدخل جراحي محدود بشكل أقل من ذلك.
  • يتم شق عظم القص نصفين، ويُفصل كل منهما عن البعض الآخر، للوصول إلى القلب.
  • ينبغي للطبيب إيقاف القلب لإجراء عملية قلب مفتوح لتغيير صمام، إذ يضع أنابيب داخل القلب، حيث يُضخ الدم عبر الجسم عبر آلة مجازة القلب الرئوية أثناء توقف القلب عن العمل.
  • بعد تحويل الدم إلى الآلة حتى يتم ضخه، يوقف الطبيب القلب عبر حقنه بمحلول بارد.
  • عند توقف القلب عن العمل، يقوم الطبيب بإزالة الصمام المصاب، ووضع صمام صناعي إذا كانت العملية استبدال الصمام التالف.
صمامات القلب
عملية قلب مفتوح لتغيير صمام

  • أمَّا إذا كانت العملية إصلاح الصمام التالف، فيختلف الإجراء تبعًا لمشكلة الصمام، إما بإعادة تشكيل أجزائه للحصول على وظيفة أفضل، أو إصلاح الأجزاء الممزقة منه، أو غير ذلك.
  • بعد انتهاء العملية، يقوم الطبيب بإعطاء القلب صدمة كهربائية لاستعادة ضربات القلب مجددًا.
  • يسمح الطبيب بعودة الدم الذي يدور في آلة مجازة القلب الرئوية إلى القلب، ويُزيل الأنابيب التي وُضعِت داخل القلب.
  • يراقب الطبيب القلب مع بدء عمله من جديد، للتأكد من عمل القلب والصمامات بفعالية.
  • يُعيد الطبيب ضم شقي عظم القص إلى بعضهما مجددًا باستخدام أسلاك صغيرة.
  • تُوضع أنابيب في الصدر لتصريف الدم والسوائل الأخرى حول القلب.
  • يضم الطبيب الجلد المشقوق في منطقة الصدر، ويتم تخييطه باستخدام غرز جراحية.
  • بعد ذلك تُوضع ضمادة على موضع الجرح.

مخاطر عملية قلب مفتوح لتغيير صمام

لا توجد عملية جراحية إلا وهي محفوفة بالمخاطر التي تختلف درجتها من عملية لأخرى، وتختلف حسب عمر المريض وحالته الصحية كذلك. وتشمل المضاعفات المحتملة نتيجة عملية قلب مفتوح لتغيير صمام ما يلي:

  • النوبة القلبية.
  • السكتة الدماغية.
  • التهاب بطانة القلب.
  • عدوى الجروح.
  • جلطات دموية.
  • زيادة تضرر الصمامات.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • مشاكل التنفس.
  • الوفاة.

تزداد فرص الإصابة بمضاعفات عملية قلب مفتوح لتغيير صمام مع التقدُّم في السن، أو معاناة المريض من بعض الأمراض، أو عدم الالتزام بتعليمات الطبيب قبل إجراء العملية.

  • اتباع تعليمات الطبيب في العادات الغذائية، والحركة، وغير ذلك.
    إخبار الطبيب بشأن الرضاعة أو الحمل.
  • إعلام الطبيب فور ظهور أي أعراض، مثل: النزيف، أو ارتفاع درجة الحرارة، أو زيادة الألم، أو احمرار الجرح.
  • تناول الأدوية التي يصفها لك الطبيب في موعدها.
  • إخبار الطبيب بالأدوية أو المواد التي تسبِّب لك الحساسية قبل العملية.

التعافي بعد عملية القلب المفتوح لتغييرر الصمام

 1- في المستشفى

  • يتم أخذ المريض إلى غرفة التعافي، ومنها إلى غرفة العناية المركزة؛ لمتابعة المريض عدة أيام بعد العملية.
  • يُوصَل بجسم المريض الأجهزة اللازمة لمتابعة ضغط الدم، ومعدل التنفس، ومستويات الأكسجين، وجهاز رسم القلب.
  • تتطلّب عملية القلب المفتوح لتغيير الصمام البقاء في المستشفى عدة أيام بعدها.
  • يُستخدم جهاز تنفس صناعي للمريض حتى تستقر حالته ويتمكَّن من التنفس دون الحاجة إلى هذا الجهاز.
  • يستعيد المريض التنفس بعد الإفاقة من تأثير التخدير، وعندما يطمئن الطبيب إلى ذلك، يُزيل جهاز التنفس عن المريض.
  • تتم إزالة أنبوب المعدة في نفس الوقت.
  • قد يعطي الطبيب المريض دواء مسكن للألم إذا شعر بعدم الراحة.
  • قد يحتاج المريض إلى بعض الأدوية التي تُعطى له عن طريق الحقن الوريدي، مثل: أدوية القلب والضغط، وأدوية أخرى لمنع النزيف.
  • يمنع الطبيب المريض من تلك الأدوية بعد استقرار حالته.
  • يُمكن للطبيب الأكل والشرب متى ما قدر على ذلك، لكن يُفضَّل البدء بشرب السوائل أولًا.

2- في المنزل

  • يجب على المريض الحفاظ على مكان الجرح نظيفًا وجافًا، إذ يعطي الطبيب المريض تعليمات حول طريقة الاستحمام وغير ذلك.
  • يُزيل الطبيب الغرز الجراحية عند زيارته بعد فترة من العملية إذا لم تتم إزالتها في المستشفى.
  • لا يُنصح بقيادة السيارات إلا إن أكد الطبيب قدرتك على ذلك.

يجب إخبار الطبيب إن شعرت بأي من الأعراض الآتية بعد عملية قلب مفتوح لتغيير صمام:

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • تورم، أو احمرار، أو نزيف، أو نزول سوائل من موضع الجرح.
  • صعوبة التنفس.
  • زيادة التورم في الساقين، أو البطن.
  • تكوُّن الكدمات بسهولة.
  • زيادة الألم في مكان الجرح.
  • القيء، أو الغثيان المستمر.
  • تسارع ضربات القلب أو عدم انتظامها.
  • ضعف الذراعين أو القدمين.

   

نصائح بعد عملية قلب مفتوح لتغيير صمام

ينصح الأطباء ببعض التغييرات في الأنشطة الحياتية، لمنع عودة الإصابة بأمراض القلب أو الصمامات، مثل:

  • تناول وجبات غذائية صحية.
  • البعد عن الأطعمة الدهنية، وتقليل الأملاح التي تُتناول.
  • التوقف عن التدخين.
  • الحفاظ على الوزن.
  • الحد من شرب الكحول.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • الحد من التوتر والقلق.
  • علاج الأمراض المزمنة التي تشتكي منها، مثل: ارتفاع ضغط الدم.

الخلاصة

  • تسمح صمامات القلب بمرور الدم في اتجاه واحد، وتمنع عودته، ومن ثمَّ تُحافظ على نشاط القلب بكفاءة، وتحميه من بذل مجهود إضافي لضخ الدم.
  • تشمل أمراض صمامات القلب الارتجاع أو ضيق الصمام، ما ينشأ عنه مشاكل صحية عديدة.
  • تهدف عملية قلب مفتوح لتغيير صمام إلى استعادة عمل الصمامات بكفاءة، وتقليل المجهود المبذول بواسطة القلب في ضخ الدم.
  • يجب على المريض الالتزام بتعليمات الطبيب قبل العملية الجراحية.
  • ينبغي للمريض إخبار الطبيب بالأدوية التي تسبِّب له الحساسية؛ للوقاية من مضاعفات العملية.
  • يجب التزام تعليمات الطبيب بعد العملية، وإخباره بأي أعراض تعاني منها، وكذلك الالتزام بتناول الأدوية التي يصفها لك.
  • يُفضَّل البعد عن تناول الأطعمة المضرة بالقلب سواء قبل العملية أو بعدها.
  • يمكن للمريض العودة إلى المنزل بعد إجراء عملية قلب مفتوح لتغيير صمام بعدة أيام؛ لضمان سلامة المريض وتعافيه

يمكنك ايضا القراءة عن
عملية تسليك شرايين القلب
علاج تمدد الشريان الأورطي الصدري
سعر عملية تغيير صمام القلب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top