نسبة نجاح عملية استبدال الصمام الميترالي

تُعد مشكلات الصمام الميترالي من أبرز مشكلات القلب التي تستدعي العلاج الفوري؛ للوقاية من المضاعفات، لذا نضع بين يديك في هذا المقال كل ما تحتاجه من معلومات حول نسبة نجاح عملية استبدال الصمام الميترالي.

ما هو الصمام الميترالي؟ وما هي وظيفته؟

هو صمام متواجد بين الأذين الأيسر والبطين الأيسر ويسمح الصمام بتدفُّق الدم من الأذين الأيسر إلى البطين الأيسر، ويمنع عودته مجددًا إلى الأُذين الأيسر.

كيف يعمل الصمام الميترالي؟

قبل معرفة نسبة نجاح عملية استبدال الصمام الميترالي فإن القلب يتواجد في حالتين: إمَّا انبساط، أو انقباض، وفي كل حالة يعمل الصمام الميترالي بشكلٍ مختلف:

  • أثناء انبساط القلب: يُفتح الصمام الميترالي لملء البطين الأيسر بالدم؛ استعدادًا لعملية انقباض القلب.
  • أثناء انقباض القلب: يُغلق الصمام الميترالي لمنع عودة الدم إلى الأذين الأيسر، والسماح بتدفُّق الدم بالكامل إلى الشريان الأورطي.

ما هي أسباب استبدال الصمام الميترالي؟

قد تلعب الأسباب دورًا في نسبة نجاح عملية استبدال الصمام الميترالي. وقد تكون العملية ضرورية للأشخاص الذين يعانون من ضعف ملحوظ في وظائف الصمام الميترالي، وعدم كفاءته في أداء وظيفته. وتتضمَّن المشكلات المحتملة للصمام الميترالي ما يلي:

  • ارتجاع الصمام الميترالي: وهو ناشئ عن عدم غلق الصمام بالكامل، ما يؤدِّي إلى رجوع جزء من الدم إلى الأذين الأيسر بدلًا من نزوله بالكامل إلى البطين الأيسر.
  • ضيق الصمام الميترالي: ينتج عن عدم فتح الصمام كاملًا، ما يؤدِّي إلى قلَّة كمية الدم المُتدفِّقة من الأذين الأيسر إلى البطين الأيسر.

قد تؤدِّي أمراض الصمام الميترالي إلى ظهور أعراض تستدعي استبدال الصمام الميترالي وتدعو لتساؤل المريض حول نسبة نجاح عملية استبدال الصمام الميترالي، ومِنْ تلك الأعراض ما يلي:

  • ضيق التنفس.
  • التعب والإجهاد.
  • تورم الساقين أو الكاحلين.
  • الخفقان.
  • الكحة خاصةً أثناء الاستلقاء.
  • لغط القلب.

تظهر درجة الأعراض التي يعاني منها المريض شدة مرض الصمام الميترالي، ما قد يؤثِّر بالتبعية على نسبة نجاح عملية استبدال الصمام الميترالي .

ما هي أسباب مرض الصمام الميترالي؟

إضافةً إلى عامل التقدُّم في السن، تتضمَّن بعض أسباب مرض الصمام الميترالي ما يلي:

  • الحمى الروماتيزمية.
  • التهاب شغاف القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • مرض الشرايين التاجية.
  • ارتخاء الصمام الميترالي.

طرق تشخيص أمراض الصمام الميترالي

ترتفع نسبة نجاح عملية استبدال الصمام الميترالي بالتشخيص الصحيح لشدَّة الحالة، ومدى حاجتها إلى استبدال الصمام الميترالي. وعادةً ما يتمُّ تشخيص أمراض الصمام الميترالي عن طريق الفحص الجسدي وسماع لغط القلب. كما تشمل طرق تشخيص أمراض الصمام الميترالي ما يلي:

1- تخطيط صدى القلب

  • أحد الاختبارات التشخيصية الدقيقة، إذ يستخدم الطبيب الموجات فوق الصوتية؛ لرؤية تركيب القلب وطريقة عمله كذلك.
  • يُعطي هذا الاختبار كذلك صورة متحركة للقلب؛ ما يكشف عمل الصمام الميترالي والخلل الموجود به والتأكد من نسبة نجاح عملية استبدال الصمام الميترالي.

2- القسطرة القلبية

  • يُدخِل الطبيب قسطرة عبر الأوعية الدموية في الطرف السفلي، ومِنْها يصل إلى القلب.
  • يتم حقن صبغة بعد وصول القسطرة إلى القلب؛ لرؤية الصمامات داخل القلب بوضوحٍ.

3- أشعة الرنين المغناطيسي

  • تُعطي للطبيب صورة تفصيلية للقلب والصمامات.

4- تصوير الصدر بالأشعة السينية

  • توفِّر الأشعة السينية صورة توضيحية للأعضاء الداخلية، والعظام في منطقة الصدر، والأوعية الدموية، وغيرها.
  • قد يبدو حجم القلب أكبر من المعتاد؛ بسبب زيادة كمية الدم في الجانب الأيسر مِنْه عن المُعتاد.

متى يجب استبدال الصمام الميترالي؟

يجب استبدال الصمام الميترالي في حالة:

  • تكلُّس الصمام (ترسُّب الكالسيوم على الصمام الميترالي).
  • ضيق وارتجاع الصمام الميترالي.
  • ضيق الصمام الميترالي بشدَّة.
  • إعادة انسداد الصمام الميترالي بعد توسيعه بالبالون، أو إصلاحه جراحيًا.

ما هو علاج الصمام الميترالي؟

تتوقف نسبة نجاح عملية استبدال الصمام الميترالي، وتحديد طريقة العلاج للمريض على بعض العوامل، مثل:

  • عمر المريض وصحته.
  • التاريخ المرضي.
  • شدَّة المرض.
  • قدرة المريض على تحمُّل الأدوية، أو العمليات الجراحية.

علاج الصمام الميترالي بالأدوية

قد يصف الطبيب بعض الأدوية لحالات مرض الصمام الميترالي الخفيف الذي لا يحتاج إلى جراحة، أو للتحكُّم في أعراض المرض. تشمل أدوية علاج الصمام الميترالي الآتي:

  • حاصرات بيتا، مثل: بروبرانولول؛ لمنع زيادة مُعدَّل ضربات القلب عن المُعدَّل الطبيعي.
  • أدوية السيولة؛ للوقاية من جلطات الدم لمرضى الرجفان الأذيني.
  • مُدرَّات البول؛ للتخلُّص من احتباس السوائل في الجسم.
  • أدوية ارتفاع ضغط الدم؛ لإبقاء ضغط الدم في المُعدَّلات الطبيعية، إذ يتسبَّب ضغط الدم المزمن في تضخُّم عضلة القلب، وربَّما مرض الصمام الميترالي.

قد يصف الطبيب بعض المضادات الحيوية؛ للوقاية من التهاب شغاف القلب العدوائي.

كيف تستعد قبل عملية استبدال الصمام الميترالي؟

ينبغي إتباع تعليمات الطبيب قبل العملية؛ للوصول إلى أكبر نسبة نجاح عملية استبدال الصمام الميترالي ، ومِنْ تلك التعليمات ما يلي:

  • تحديد نوع الصمام الذي ترغب في تركيبه مع الطبيب بدلًا من الصمام التالف.
  • عدم تناول أي طعام أو شراب قبل العملية بثماني ساعات.
  • التوقف عن التدخين في أقرب وقتٍ ممكن، إذ يؤخِّر تعافي المريض من العملية، وكذلك التئام الجروح.
  • الابتعاد عن تناول بعض الأدوية، مثل: أدوية السيولة؛ لأنها قد تزيد فرص نزيف المريض أثناء العملية.
  • إجراء بعض الاختبارات التشخيصية، مثل: تصوير الصدر بالأشعة السينية، واختبارات الدم، وتخطيط صدى القلب.

عملية استبدال الصمام الميترالي

بدايةً يمكن استبدال الصمام الميترالي بنوعين من العمليات، وتختلف نسبة نجاح عملية استبدال الصمام الميترالي باختلاف نوع العملية وحاجة المريض إليها.

خطوات الجراحة المفتوحة

  • يتم تخدير المريض قبل بدء العملية.
  • يقوم الطبيب بشق الصدر في منتصفه؛ للوصول إلى القلب واستبدال الصمام التالف.
  • يوصل الطاقم الطبي المريض بجهاز القلب والرئتين؛ حتى تعمل بدلًا من القلب.
  • يوقف الطبيب عمل القلب؛ ليسهل استبدال الصمام، إذ لا يتمكَّن الطبيب من العمل على القلب أثناء انقباضه.
  • يستبدل الطبيب الصمام التالف بآخر جديد.
  • يتم إزالة جهاز القلب والرئتين مع استعادة عمل القلب من جديد.
  • يربط الطبيب عظام الصدر بأسلاك، ثُمَّ يتم خياطة جلد الصدر بغرز جراحية بعد انتهاء العملية.

خطوات عملية استبدال الصمام الميترالي بالقسطرة

  • يناسب هذا الإجراء المرضى الذين لديهم خطورة عالية؛ بسبب وجود صمام صناعي سابق، أو لا يمكن إجراء جراحة القلب المفتوح عليهم لعواملٍ أخرى.
  • يُدخِل الطبيب القسطرة عبر الأوعية الدموية في المنطقة الأربية، أو في الصدر.
  • مع وصول القسطرة إلى القلب، يتم استبدال الصمام التالف بصمامٍ آخر مُقوّى بدعامة.
  • تُعدُّ هذه العملية أقل في التدخل الجراحي مقارنةً بجراحة القلب المفتوح وكذلك تكون نسبة نجاح عملية استبدال الصمام الميترالي مختلفة.

التعافي بعد عملية استبدال الصمام الميترالي

ينبغي للمريض اتباع تعليمات الطبيب، إذ يرفع ذلك من نسبة نجاح عملية استبدال الصمام الميترالي، ويمنع عودة الإصابة مجددًا.

تتضمَّن أهم التعليمات للتعافي بعد العملية ما يلي:

    • لا ترهق نفسك كثيرًا بعد العملية، إذ يستعيد الجسم قوته وعافيته تدريجيًا، وربما يستغرق ذلك بضعة أسابيع؛ لذا في التأنِّي السلامة.
    • يجب قياس درجة حرارتك، وكذلك وزنك يوميًا مع إخبار الطبيب في حالة ارتفاع درجة الحرارة، أو زيادة الوزن.
    • ينبغي للمريض تجنُّب حمل أشياء ثقيلة لعدَّة أسابيع عقب العملية.
    • يُنصح بتناول الأدوية التي يصفها لك الطبيب في المواعيد المُحدَّدة لها، وبالجرعات المُوصى بها.
    • تأكد من إخبار طبيب الأسنان، أو أي طبيب يُجري لك عملية لاحقًا من إجرائك عملية في القلب؛ للحصول على مضاد حيوي؛ للوقاية من إصابة الصمام الجديد بعدوى.
    • الابتعاد عن الأطعمة التي قد تضرُّ بصحة القلب، مثل: الدهون المشبعة.
    • الحفاظ على الوزن المثالي.




أنواع الصمامات المستخدمة في عملية الاستبدال

يتوافر نوعان من الصمامات التي قد يستخدم الطبيب المناسب منها لك في عملية استبدال الصمام الميترالي، والتي يتوقَّف اختيارها كذلك على نسبة نجاح عملية استبدال الصمام الميترالي:

  • الصمامات البيولوجية: مُستخلصة من نسيج الحيوانات، أو من نسيج قلب إنسان، وتتميَّز بقلِّة فرص الإصابة بالجلطات الدموية في وجودها، لكنها لا تستمر فترة طويلة كالصمامات الميكانيكية.
  • الصمامات الميكانيكية: أو الصناعية، وهي تظل مؤدية وظيفتها فترة طويلة، لكن يحتاج المريض إلى تناول أدوية سيولة الدم؛ للوقاية من الجلطات، بالإضافة إلى احتمال إصابتها بالعدوى، ومِنْ ثَمَّ قد يحتاج المريض إلى الحصول على مضادات حيوية؛ للوقاية.

هل يمكن الوقاية من مرض الصمام الميترالي؟

لا توجد طرق محددة للوقاية من مرض الصمام الميترالي، لكن يمكن الحد من مضاعفات هذا المرض التي قد تشمل: التهاب شغاف القلب، باستخدام المضادات الحيوية تحت إشراف الطبيب المعالج.

أيضًا يُنصح المريض بتناول الأطعمة الصحية، والابتعاد عن تناول الأطعمة الدهنية التي تضرُّ القلب، كما يجب التوقف عن التدخين.

نسبة نجاح عملية استبدال الصمام الميترالي

تتوقف نسبة نجاح عملية استبدال الصمام الميترالي على عِدَّة عوامل، مثل:

  • شِدَّة الأعراض التي يعاني منها المريض.
  • خبرة الطبيب وقدرته على إجراء العملية بنجاح.
  • حالة المريض.

تصل نسبة نجاح عملية استبدال الصمام الميترالي إلى 95%، إذ لا يحتاج 95% من المرضى إلى إجراء عملية مجددًا خلال عشر سنوات بعد العملية.

يمكنك ايضا القراءة عن :

المصادر

  • https://www.cedars-sinai.org/health-library/tests-and-procedures/m/mitral-valve-replacement-minimally-invasive.html
  • https://www.hopkinsmedicine.org/health/treatment-tests-and-therapies/mitral-valve-replacement-open
  • https://www.beaumont.org/conditions/mitral-valve-regurgitation
  • https://www.beaumont.org/treatments/transcatheter-mitral-valve-replacement
  • https://www.hopkinsmedicine.org/health/treatment-tests-and-therapies/heart-valve-repair-or-replacement-surgery
  • https://www.pennmedicine.org/for-patients-and-visitors/find-a-program-or-service/heart-and-vascular/heart-valve-disease/treatments-and-procedures/mitral-valve-surgery

1 فكرة عن “نسبة نجاح عملية استبدال الصمام الميترالي”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top